• الاخبار
  • تقارير وتحقيقات

"في موط الخراب " وبلاط .... رياح التطوير تلقي بظلالها

اجري التحقيق من الوادي الجديد----محمد عمر بخيت

غمرت الفرحة أهالي منطقة موط القديمة أو " موط الخراب" وأهالي منطقة بلاط القديمة اثر علمهم بتوقيع اللواء محمود عشماوي محافظ الوادي الجديد بروتوكول مع الدكتور مصطفي مدبولي وزير الإسكان بالتعاون مع صندوق تطوير العشوائيات لتطويرهما بعد ردحا من الزمن لم تمتد إليهما يد العمران ولا التطوير فكانتا في طي النسيان لتهب عليهما رياح المدنية المعاصرة مع الاحتفاظ بأصالة الماضي وعراقة الحاضر.

"موط الخراب" شاهدة علي العصر...

50

في البداية يقول أنور محمود أن موط القديمة أو خرابه موط كما يعرفها الأهالي هي من أقدم الأماكن في مدينة موط ولا تزال شاهدة علي العصر بتاريخها القديم فهي هضبة شاهقة الارتفاع وكان يسكنها الأهالي في العقود الماضية تشرف علي أنحاء المدينة بحواريها الضيقة لكل الاتجاهات وطابعها القديم من الطوب اللبن مرورا بالحارة الشرقية التي كانت معبرا للسكان إلى الغيطان الشرقية ، ثم العبور إلى حارة الغنايم مرورا ببيت العمدة القديم ، ثم إلى منطقة الجامع القديم  بحري البلد ثم مواصلة الصعود إلى الكتلة السكانية الوسطى ، التي كانت تسكنها عائلة الحمور ، ثم الصعود إلى قمة الهضبة ، وأعلى أسطحها  ، لتشاهد مدينة موط من كل جوانبها المترامية الأطراف.

فرحة عارمة لأهالي موط الخراب

 يضيف حسونة علي 65سنة من السكان الأصليين لموط الخراب إنني شعرت بفرحة كبيرة لأنني سوف أتمكن من العودة للإقامة في منطقة موط القديمة التي حرمت منها سنوات طويلة وقد هاجر معي كل السكان لعدم وجود أية خدمات فيها ، ويؤكد محمود احمد 63سنة انه سعيد جدا بهذا القرار الذي يؤدي إلي إعادة العمران وتوصيل الخدمات والمرافق لنتمكن من العودة مرة أخري للإقامة والسكن بها .

68مليون جنيه لتطوير موط وبلاط القديمة

 

أوضح سيد محمود رئيس الوحدة المحلية لمركز الداخلة انه سيتم تطوير ما يقرب من 10 فدان في منطقة موط القديمة بتكلفه 24 مليون جنيه بينما سيتم تطوير ما يقرب من 20 فدان في منطقة بلاط القديمة بتكلفه 48 مليون جنيه

54

بلاط القديمة والتطوير ......ويؤكد حسن سيد مدير مركز الإعلام بالداخلة ومن أبناء مدينة بلاط  أن منطقة بلاط القديمة والتي يرجع تاريخها إلي العصر العثماني ستشهد خطة شاملة من التطوير بعد توقيع هذا البروتوكول وقد هجرها الأهالي منذ عشرات السنين لصعوبة دخول  الخدمات إليها نظرا لضيق الممرات بها وخلوها من الشوارع الواسعة فالمنازل متلاصقة ومن الطوب اللبن وسوف يتم استغلال الطابع المعماري لبلاط القديمة في إنشاء منطقة سياحية تمتاز بأصالة الماضي وعراقة الحاضر