• الاخبار
  • تقارير وتحقيقات

أسباب فشل مؤتمر الدوحة النفطي لتجميد الانتاج ، هو"رفع سقف التوقعات "للدول المنتجة.. "خيبة" اوبك فى تعويض ايران "سنوات العقوبات"

 

فشل مؤتمر الدوحة للنفط في تحقيق الهدف الرئيسي منه -وهو تجميد الإنتاج عند مستوى يناير الماضي- مما شكل انتكاسة لثقة الأسواق، وادى لتراجع الأسعار، وكان وراءة إصرار السعودية على مشاركة إيران في تثبيت الإنتاج الذى كان سببً رئيسيا في عدم الاتفاق على التجميد مما يثير قلق المستثمرين ويحدث هزة في أسواق النفط.

وقال وزير الطاقة القطري محمد بن صالح خلال مؤتمر صحفي عقده عقب الاجتماع إنه لم يتم التوصل خلال اجتماع عقدته الدول المنتجة للنفط في الدوحة، إلى اتفاق على تجميد إنتاج النفط.

وتسأل" محللين" عن تأثير هذا الفشل على الأسواق التي كان الهدف من المؤتمر هو تهدئتها لا إقلاقها، مضيفة أن مصدري النفط رفعوا سقف التوقعات من المؤتمر، الأمر الذي أدى إلى خيبات أمل وسط كثير من الناس.

والحديث عن تجميد محتمل للإنتاج كان قد ساعد على زيادة الأسعار من أقل من ثلاثين دولارا للبرميل في يناير الماضي إلى نحو 43 دولارا للبرميل قبل المؤتمر.

واضاف "محلللين" إن الانخفاض المتوقع للأسعار بسبب فشل المؤتمر ربما يخفف منه إضراب العاملين في قطاع النفط بالكويت، والذي قالت إنه يتسبب في خفض إنتاج الكويت كثيرا.

وكانت السعودية وروسيا وقطر وفنزويلا قد وافقوا على تجميد الإنتاج في يناير الماضي بشرط موافقة كبار المنتجين الآخرين، فى وقت لاقت فية فكرة  التجميد ترحيبا بدلا من خفض إنتاجه.

بينما توقعت (أوبك) العثور على سبيل لتلبية رغبة إيران في تعويض خسائرها أثناء تنفيذ العقوبات ضدها، لكن موقف السعودية حال دون ذلك.

واضافت (أوبك)الايام القادمة ستشهد وصول رسائل متباينة من الرياض بشأن الموافقة على تلبية الرغبة الإيرانية.

بترول

واضاف وزير الطاقة القطري في مؤتمر صحفي إن المؤتمر انتهى إلى طلب المزيد من المشاورات داخل الدول المشاركة وبينها حتى الاجتماع القادم لمنظمة أوبك في يونيو المقبل بفيينا.

واشار "محلليين"ان التكتيكات السعودية بشأن تجميد الإنتاج جزء من تغيير في السياسة النفطية للمملكة التي يبدو أنها اقتنعت بأنه لا يمكن السيطرة على أسعار النفط من خلال منظمة أوبك بسبب الإنتاج الكبير للولايات المتحدة في السنوات القليلة الأخيرة.

واكمل "محلليين" "هذا هو العالم الجديد للنفط، سوق النفط انعكاس للواقع، لقد توزعت السلطة والقوة".

وقال "محللين"ان السعودية انتقلت لإنتاج كل ما تحتاجه من النفط لتزويد مصافيها المحلية متزايدة الطلب ومصانعها للبتروكيميائيات وتلبية طلب زبائنها الخارجيين الذين يتزايد عددهم باستمرار،

بينما قال "الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد السعودي" أن بلاده ربما تزيد إنتاجها مليون برميل يوميا خلال الأشهر المقبلة إذا رأت أن ذلك في مصلحتها.

واضاف "الأمير" ان السعودية تتمتع بأقل تكلفة إنتاجية للنفط "تقدر بما بين 3.5 وخمسة دولارات" وبالتالي يمكنها منافسة أي منتج آخر في الأسعار.

وكان وزير النفط الإيراني أعلن أن بلاده لن ترسل أي ممثل عنها إلى اجتماع الدوحة، وقال بيجن نمدار زنكنه: "اجتماع الدوحة هو للجهات التي تريد المشاركة في خطة تجميد الإنتاج، لكن وبما أنه ليس من المقرر أن توقع إيران على هذه الخطة فإن حضور ممثل عنها الاجتماع ليس ضروريا"، حسبما أورد موقع الوزارة الإلكتروني.

واضاف :زنكنة: "أبلغنا بعض أعضاء "أوبك" وغيرهم مثل روسيا بأن عليهم قبول حقيقة عودة إيران إلى سوق النفط. إذا جمدت إيران إنتاجها النفطي عند مستوى يناير فهذا يعني أنها لن تستطيع الاستفادة من رفع الحظر".

قطر

وقال "عادل عبد المهدي" وزير النفط العراقى ، ان الدول النفطية لم تنجح في الاتفاق على “تجميد إنتاج الدول عند مستويات يناير 2016 بعد ان اصرت السعودية أن تجمد إيران ايضاً إنتاجها ورفضت إيران التي لم تحضر الاجتماع فانخفضت الأسعار ووصلت لحوالي 41 دولارا للبرميل الواحد بعد أن كانت بحدود 44 دولاراً/برميل وقد تستمر الأسعار بالانخفاض لتستقر عند35-30 دولاراً للبرميل خلال العام ما لم تظهر اتجاهات معاكسة”.

وأضاف لقد” تضررت الدول المنتجة بمجملها من فشل اجتماع الدوحة ولو بنسب مختلفة فدول الاقتصاديات المتنوعة ستتضرر أقل بينما سيتعاظم الضرر في الدول التي تعتمد على النفط في موازناتها وناتجها الوطني وصادراتها وهي دول الأوبك وهنا ستقاوم الدول الأكثر تنوعاً في اقتصادها، أو ذات الاحتياطات المالية والاستثمارات الخارجية الكبيرة كدول الخليج والدول التي تنخفض فيها كلف إنتاج النفط”.

زيارة سريعة لولى عهد الامارات لمصر تدعم البنك المركزى ب 2 مليار ومثلهم للاستثمار ..

 

 

 

وديعة بالبنك المركزى المصرى  ، لدعم احتياطى النقدى المصرى ،

جاء ذلك فى ختام زيارة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ، التى استمرت يوما واحداً،

ذلك فى اطار التعاون والتنسيق الاستراتيجي بين البلدين ومن منطلق موقف دولة الإمارات الثابت في دعم مصر ،لتعزيز مسيرة البناء والتنمية وتقديرا لدورها المحوري في المنطقة .

واشار"محمد بن زايد" ان مصر تعد ركيزة للاستقرار وصمام آمان للمنطقة بما تمثله من ثقل استراتيجي وأمني ودورها الريادي في المنطقة.

واصطحب الرئيس عبد الفتاح السيسى صباح اليوم، الجمعة، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولى عهد أبو ظبى فى جولة تفقدية لتجمع الشيخ محمد بن زايد الذى يربط بين القاهرة الجديدة كامتداد طبيعى للعاصمة الحالية وبين العاصمة الإدارية الجديدة، وذلك بطول 12 كيلومتر وعرض 6,5 كيلومتر وبمساحة إجمالية تصل إلى نحو 20 ألف فدان.

ويشمل التجمع العديد من الأنشطة والأعمال، ومن بينها حى للمال والأعمال، وحى سكنى، ومدينة علمية، ومدينة طبية عالمية، وقرية ذكية، وأرض للمعارض، ومنطقة ترفيهية وخدمية، ويتخلل التجمع محور أخضر يتضمن العديد من المطاعم ومناطق التنزه ومسارات للدراجات والمشاه.

ويرتبط هذا التجمع بالعاصمة الإدارية الجديدة من خلال كوبريين مع تقاطع محور الشيخ محمد بن زايد على الطريق الدائرى الإقليمى..

ومن جانبه، اشاد الشيخ محمد بن زايد بما سيمثله هذا المشروع من نقلة نوعية تنموية لمنطقة شرق القاهرة وما سيساهم به فى تعزيز التنمية العمرانية بين العاصمتين الحالية والجديدة .

بعد زيارة "تواضرس" الى القدس، فتح الباب الذى اغلقة "كيرلس ، شنودة "للمسيحيين "والحق العربى فى فلسطين ،على المحك "

 

فيما اعلن اكثر من 305  مسيحى  السفر للقدس لحضور عيد القيام،واداء مناسك الحج المسيحي إلى القدس، فى وقت تتعرض فية الاراضى المحتلة الى عدوان يومى على الاراضى  ومصادرتها،

وجاء قرار منع زيارة القدس والحج اليها الصادر عن البابا الراحل كيرلس السادس عقب حرب 1967، وأكده خليفتة ،البابا شنودة الثالث ،عقب توقيع اتفاق «كامب ديفيد»، وهو ما يؤكد أن الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في كل العهود «انحازت للحق العربي والقضية الفسلطينية»، على حد تعبيره.

وأعرب كريم كمال، مؤسس اتحاد «أقباط من أجل الوطن»، عن رفضه ، معتبرًا زيارة المدينة «تعطي شرعية للاحتلال الإسرائيلي، وتضر بعروبة الأراضي الفلسطينية القابعة تحت الاحتلال الصهيوني».

وقال «كمال»، لا شك أن زيارة القدس والحج إليها حق لكل المسحيين، لأنها مهد السيد المسيح، فزيارتها تمثل أهمية كبيرة عند كل المسحيين، ولكن دائمًا كان مسيحيو المشرق يدًا واحدة يقفون في صف الحق العربي».

وطالب «كريم» بالتمسك بمنع زيارة القدس في الوقت الراهن، مشيرًا على أن ذلك ما حدث بالفعل عبر تأكيد الكنيسة القبطية في بيان لها تحريم الزيارة، ما اعتبره «يؤكد استمرار الكنيسة في موقفها الوطني الراسخ منذ أكثر من خمس عقود»، مطالبًا الأقباط باحترام القرار

وقال المفكر جمال أسعد، تعقيبًا على سفر 305 قبطي للقدس لحضور عيد القيام، إن الكنيسة تشهد الآن حالة كبيرة من المرونة.

موضحًا أن الظروف السياسية تغيرت كثيرا فى الكنيسة  مما جعل أعداد كبيرة من الأقباط تحاول السفر للاحتفال بعيد القيامة.

أبوبكر الديب،..يكتب..بعد رفع طن الحديد1000 جنيه : أين المسئولية الإجتماعية؟

 

طالب الخبير الإقتصادي، أبوبكر الديب، شركات الحديد وأصحابها من رجال الأعمال، بالتحلي بالمسئولية الاجتماعية وعدم المغالاة في الاسعار، بحجة زيادة الدولار مقابل الجنيه، رحمة بالمستهلك، وبالشعب المصري الذي يعيش ما يقارب من نصفه تحت خط الفقر.

وقال الديب، إن شركات الحديد ربحت كثيرا، وأستفادت بالدعم الحكومي في أسعار الطاقة، ورخص المواد الخام، وحقق أصحابها المليارات، وحان وقت تحليهم بالمسئولية الاجتماعية وتقليل هامش الربح، حتي لايتشر الالاف من أصجاب 90 مهنة وحرفة تقوم علي حديد التسليح، وعليهم الوقوف بجانب البلد في أزماتها الإقتصادية.   

وأوضح أن  مصانع الحديد والصلب أعلنت زيادة الأسعار خلال الفترة المقبلة، متعللة بتخفيف الأعباء الإقتصادية على المنتجين، كما فاجأت الشركات، المستهلكين برفع سعر بيع حديد التسليح بواقع 1000 جنيه للطن، ليتم تسليمه للتجار بـ 5825 جنيها، مقابل 4825 للطن بداية الشهر الجارى بزيادة تتجاوز نسبتها %20، وبسعر 6125 جنيها للمستهلك.

وقال إن مجلس الوزراء خفض سعر الغاز لمصانع الحديد والصلب،في  مارس الماضى من 7 دولارات إلى 4.5 دولار، لكل مليون وحدة حرارية.

ورحب أبو بكر الديب،  بتصريحات النقابة العمالية بشركة الحديد والصلب، حول انتهاء جهاز مشروعات الخدمة الوطنية بالقوات المسلحة، بالتعاون مع وزارة الاستثمار، وبنك الاستثمار القومى، من إعداد تصور مبدئى لتشييد مصنع جديد لإنتاج الصلب فى التبين لتغذية السوق المحلية، والاستفادة من أرض المصنع.

وقال الديب إن هذا الإجراء سيقضي علي سيطرة واحتكار رجال الأعمال على صناعة الحديد، ورفعهم الأسعار بشكل مستمر.

وأضاف إن ارتفاع أسعار حديد التسليح، يرجع إلى احتكار رجال الأعمال للأسواق، مما يعمل على تعطيش السوق والزيادة فى الأسعار، مطالبا الدولة بعمل مصانع لإنتاج الأسمنت، حيث إن الصناعتين تساهمان بشكل كبير في التنمية، وتقوم عليها أكثر من 90 مهنة أخرى، في ظل توجه الدولة لإنشاء العديد من المشروعات القومية الكبرى.