• الاخبار
  • رؤى ومقالات

حمدي عبد العزيز يكتب ....الأدوات الست الرئيسية للإستعمار

المركز الإستعماري العالمي استطاع في خلال الحربين الأولي والثانية ومابعدهما إنتاج ست آدوات للهيمنة - من بين ماانتج من آدوات - منها ثلاث آدوات علي هيئة دول وهي حسب تراتبية الإنتاج :

خالد المحمودي يكتب ....عبدالقادر مساهل ..ما هكذا تمتهن السياسة

متى يقرأ السيد مساهل . وجنراﻻت الجزائر . ومن يجلسون خلف كرسي الرئاسي . المشهد العروبي بأعين الحقائق وتجارب التاريخ . فأتباع بوختالة وبن قمو وبو سدرة وخريجو قندهار وثورا بورا .يتسيدون المشهد في ليبيا وقواعد بدون طيار الامريكية في تونس . وتليرسون في المغرب وهوﻻند من الإليزيه . في رسائل جلية واضحة وصريحة يهدد ويتوعد ونبي الربيع ليفي . ﻻيخفي نواياه في محل ميﻻده ومرتع صباه .... حصار خانق وجائر على الجزائر . بينما قيادات الجزائر ونخبها واحزابها . نائمة في العسل

محمد المحسن يكتب ....الواقع السياسي العربي: بين استحقاقات الراهن..وآفاق المدى المنظور

من الواضح أنّ الأزمة التي يعيشها الواقع السياسي العربي ربما كان مردها إلى المفارقة بين فكره وممارسته، فالممارسة السياسية العربية ممارسة ذرائعية تجريبية وعفوية فيالأساس، بل إن هذه الممارسة لا تتضافر في بلورة قراراتها إسهامات مختلف القوى الإجتماعية والسياسية وليست محط تداول إجتماعي واسع من طرف النخب السياسية مما يجعل تشريحها وتحليلها والتنظير لها أمرا عسيرا يتطلب معرفة بالتنجيم وعلم الأنواء( !).

محمد فخري جلبي يكتب ....مارين لوبان تنعش أمال المتطرفين في أوروبا والعالم

تشكل الأنتخابات الفرنسية محطة جديدة في سلسلة النزاع الفكري بين اليمين المتطرف وباقي الأحزاب السياسية اليسارية منها والمعتدلة ، كما تنعكس نتائح الأنتخابات الفرنسية على النسيج الأوربي عبر تحول الشارع الغربي من مناهض للأفكار اليمنية إلى مؤيد !! وبالأخص عقب فوز مرشحة أقصى اليمين مارين لوبان بالجولة الثانية من الأنتخابات الرئاسية الفرنسية بفارق ضئيل يحسب لصالح المرشح الوسطي المستقل إيمانويل ماكرون زعيم حركة (إلى الأمام ) .

وفاء نبيل تكتب ....الأزهر.. وأكل لحم الأسير

تعالت بعض الأصوات، تنادى بتنقية مناهج الأزهر من الأفكار الإرهابية التى يعتنقها خريجوه، وغض أصحاب هذه الأصوات العالية، أبصارهم عن فضل شيوخنا الأزهريين الأجلاء، الذين جابوا الدنيا بأسرها يعلمون الناس الدين الإسلامى، وينشرونه بين الشعوب، كما غضوا أيضا أبصارهم عن الإحصائيات التى أجرتها بعض الدول الغربية،

د. علاء حمودة يكتب : سنوات انطفاء " الأيقونات "!

د. علاء حمودة يكتب : سنوات انطفاء " الأيقونات "!

مصطفي السعيد يكتب ....قرارات سعودية تكشف حجم القلق والتعثر

أصدر الملك سلمان عددا من القرارات، من بينها إعادة البدلات التي جرى اقتطاعها من موظفي الدولة في ظل سياسة التقشف، ولأن الأحوال الإقتصادية السعودية لم تتحسن، فإن إعادة البدلات يستهدف إمتصاص الغضب الشعبي على استمرار الحرب وسياسات المملكة، كما جاءت إقالة قائد القوات البرية بسبب الخسائر الجسيمة وفشل محاولات التقدم في اليمن،

خالد المحمودي يكتب ....القيادات الشعبية الإجتماعية .. قيادات وإرادات

الصفة .. القيادات الشعبية الإجتماعية بالجماهيرية العظمى العنوان .. ارض الجماهيرية العظمى السيرة الذاتية .. ابناء واحفاذ المجاهدين . من قاوموا الناتو واجدادهم لم يتعاونوا مع الاتراك . ولم يبايعوا الملك . ولم يسرقوا الجرامات ايام المجاعات . ولم يسمسروا بالليرة الإيطالية . زمن الإحتﻻل والإنتكاسات

عادل عامر يكتب .....زيارة الرئيس السيسي للسعودية ..ومستقبل العلاقات بين البلدين

إن هذا التطور الملحوظ في العلاقات المصرية السعودية في الآونة الأخيرة إنما ينم عن حالة شديدة من الحرص على مستقبل النظام الإقليمي العربي، ومواجهة كل التحديات التي تعوق تقدمه وعلى رأسها التحديات الإرهابية والمذهبية، والتمدد الإيراني في الدول العربية. ولكن وبرغم هذا التطور، فإنه تبقى هناك ملاحظات على مدى استمرار تلك العلاقات على وتيرتها في السنوات القادمة،

محمد المحسن يكتب ......حتى لا يتحوّل من فجّر الحدث الثوري بتونس..إلى حطب جاف قابل للإشتعال

حين لعلع الرصاص وبدأ يحصد رقاب المتظاهرين وتحوّلت تبعا لذلك العديد من القرى والمدن التونسية إلى مدافن ومداخن،وسارت قوافل الشهداء خببا في إتجاه المقابر ليوارى زينة شبابنا التراب،كانت تونس حينئذ تبكي بصمت تأففا وألما وحسرة على البراعم الشبابية التي تبرعمت أغصانها وأزهرت تحت ظلال القهر،الظلم والإستبداد،ثم دفعت حياتها بجسارة من لا يهاب الموت ثمنا للتحرر والإنعتاق من عقال الظلم المستشرى في البلاد ..