• الاخبار
  • رؤى ومقالات

أشرف الريس يكتب : أساطير الصهيونية تنفيها أبحاثٌ إسرائيلية !

أشرف الريس يكتب : أساطير الصهيونية تنفيها أبحاثٌ إسرائيلية !

الدكتورة صافيناز المغازى تجيب: كيف نواجه معاناة أطفالنا ضحايا الانفصال؟

عندما نظرت إلى صورة مريم ابنة الأستاذ محمد محمود صاحب صفحة "عايز أسلم على بنتي"، رأيت فيها الغضب والحزن والخوف، وكلها نتيجة ما يحدث حولها، ونحن هنا لا نتكلم عما يحدث ولكن عن أثره على الأطفال بشكل واضح.

محمد المحسن يكتب ......حين تصرخ الحقيقة في وجوهنا:الوجود أو الإنقراض

..الآن..وهنا،ودون أيّة مبالغة،بدأنا نجتاز أخطر المراحل في تاريخنا العربي الحديث،وذلك بعد أن ولجنا ألفية ثالثة وسنصافح سنة ميلادية جديدة(2018)..

صلاح عبدالجابر العربي يكتب: شفرات دافنشي الماسونية في لوحة المسيح المخلص التي اشتراها ولي العهد السعودي

رواية شفرة لدان بروان شيفرة دافنشي تدور أحداثها في حوالي 600 صفحة في كل من فرنسا وبريطانيا. تبدأ بالتحديد من متحف اللوفر الشهير عندما يستدعي عالم أمريكي يدعى الدكتور روبرت لانغدون أستاذ علم الرموز الدينية في جامعة هارفارد على أثر جريمة قتل في متحف اللوفر لأحد القيمين على المتحف وسط ظروف غامضة،

عادل محمد عايش الأسطل يكتب ....الفلسطينيون تحت صدمتين

قُضي الأمر، بعد أن أقدم رئيس الولايات المتحدة "دونالد ترامب" على رمي الصخرة الثقيلة في البئر العميقة، حيث قفز فجأة، وبجرأة فاحشة، إلى الاعتراف بأن القدس هي عاصمة الدولة الإسرائيلية، وبأن السفارة الأمريكية ستنقل إليها فوراً، متحدياً بذلك المجتمع الدولي برمّته، خاصة وفي ضوء قيامه بتعويج سير الاستراتيجية الأمريكية، التي داومت واشنطن على التمسك بها والمكوث عليها، طيلة العقود الطويلة الفائتة,

تمّتمات ُ ضمير ............... مقال للكاتب/ عبدالله زيادة

هل أكل الثعلب الأسد! هل أصبح الفقراء قدوة المجتمع!

محمد المحسن يكتب .......حين تستبدل الشرعية الدولية..بتشريعات الكنيست الإسرائيلي

"لم تحن ساعةُ الإنتقام.. أرى فلسطينَ غابةً من سلاح..أزيل همومي وأوراقَ حزني..أشمّ المدى..أتنفّس نفسي عند انبلاج الصباح:صباح الزنابق والنصر،يا قدس..أنت أمنعُ مما يدّبرُ..يا مركزَ اللّه..يا أوّل الخَلق..والبندقية مسك الختام.."(مظفر النواب-بتصرف طفيف)

د.محمد سيد أحمد يكتب ....العدوان الأمريكى الصهيونى .. والعجز العربي !!

لم يكن العدوان الأمريكى الصهيونى على القدس يوم الأربعاء الماضى عبر إعلان الرئيس الأمريكى دونالد ترامب بنقل سفارة بلاده الى القدس, واعتبارها عاصمة للعدو الصهيونى, هو العدوان الأول الذى استهدف فلسطين العربية, فمنذ مائة عام بالتمام والكمال 1917 كانت هذه الأرض العربية المنكوبة موعودة بالمنح للعدو الصهيونى, من خلال العدو البريطانى الذى كان يحتل جزء كبير من وطننا العربي ومنه فلسطين العربية, حيث أرسل آرثر جيمس بلفور وزير خارجية بريطانيا فى حكومة ديفيد لويد جورج فى ذلك الوقت رسالة الى اللورد ليونيل وولتر دى روتشيلد أحد أهم الأثرياء اليهود البريطانيين يشير فيها الى تأييد الحكومة البريطانية إنشاء وطن قومى لليهود فى فلسطين.

السيد الزرقاني يكتب ....خطايا ال سعود في حق العروبة

سيقف التاريخ والمؤرخين طويلا امام تلك المكونات السياسية السعودية التي مزقت عروبتنا وأسالت دمائنا وخدمت مصالح أعدائنا ليس في العصر الحدث فقط وإنما منذ تبلورت تلك العائلة في مهدها فإذا كان النبي محمد قد استطاع أن يوحد تلك القبائل بعد ان كانت شتاتا

محمد فخري جلبي يكتب ....من يتحمل مسؤولية ضياع مدينة القدس ؟

لايزال أعلان رئيس الولايات المتحدة "دونالد ترامب" القدس عاصمة (لأسرائيل) المثير الكيمائي وراء أنطلاق عشرات المظاهرات والأعتصامات في الدول العربية أحتجاجا على منح من لابملك لمن لايستحق ، ولكن متى كانت المظاهرات تنوب عن الصراع من أجل نزع الحق المغتصب ؟؟