• الاخبار
  • رؤى ومقالات

محمد المعصراوى يكتب: وأي دين لهذا الإرهاب؟!

يعاني العالم منذ سنوات تنامى ظاهرة العنف والإرهاب حتى حصدت عملياته مئات الآلاف من الأنفس، لكن الظاهرة أصبحت فى تزايد مستمر داخل حدود الوطن العربي

المستشار شوكت عز الدين يكتب: إرهاب قاتل للعروبة

قبل أيام من زيارة مرتقبة لبابا الفاتيكان لمصر، تحضر اليوم تفجيرات كنائس الغربية والإسكندرية، مع احتفالات الإخوة المسيحيين بأسبوع الآلام، وها هى حقًا تتحقق وتشهدها الأمة العربية بالفعل، آلام تتمكن من جسدها من المحيط إلى الخليج.

محمد سعيد أبو النصر يكتب ....الديمقراطية مفهومها وتاريخها وموقف الإسلام منها .

في البداية لابد أن نقرر أن الإسلام هو دين ورسالة تتضمن مبادئ تنظم عبادات الناس وأخلاقهم ومعاملاتهم، وأن الديمقراطية هي نظام للحكم وآلية للمشاركة وعنوان محمل بالعديد من القيم الايجابية" فما هي الديمقراطية ؟

هاني بسيوني يكتب ...... رسالة ترامب للمنطقة ..

بادئ ذي بدء ، من المفيد التذكير بأن ما حرك ويحرك استراتيجية الولايات المتحدة بالمنطقة ليس إجرام الأسد ولا معاناة الشعب السوري ، وإلا لحصل التدخل منذ سنوات طويلة ، هذا فضلاً عن التذكير بمواقف ترامب نفسه من القضية السورية ومن الأسد تحديداً خلال حملته الانتخابية ، لذلك - ومن منظوري الشخصي - فإن ثمة سياقات واضحة ساهمت في تشكيل القرار الأمريكي بقصف القاعدة الجوية السورية لا ينبغي إغفالها في أي تحليل من أهمها : ــ

هدي الناصر تكتب .... أُكذوبة وأد البنات فقط

مما استشرى من الغلط هو .. أن الفتاة - فقط - هي التي تُقتل في زمن الجاهلية.. بُني على فهم خاطىء للآية الكريمة { و إذا المؤودة سُئلت بأي ذنب قُتلت } ، فالتأنيث للنفس وليس للمؤودة ، قال تعالى { يا أيتها النفس المطمئنة } .، فالنفس من المؤنثات المجازية كالشمس و اليد وغيرها ..

إلهام اليماني تكتب .....عندما يؤيد ويدفع غربان الصحراء للعدو

تؤيدون ضرب الشعوب لتصفية الحسابات من شخص واحد فتقتلون شعب دولة وتتدخلون في غيرها لتهديد ايران فتدمرون اليمن تتحدثون عن الضحايا وانتم من صعنتم ودعمتم وتحمون من قتلهم

حمدي عبد العزيز يكتب .....وبعد الموقف الرسمي المصري .. ماذا تخبئ "صفقة القرن"

الموقف الرسمي المصري من العدوان الأمريكي كان موقفاً ركيكاً يندي منه عرق التحرج وتحاشي أغضاب الحبيب الأمريكي ترامب الذي عادت الولايات المتحدة بفضله كحاملةً ل99 % من أوراق اللعبة طبقاً لعقيدة الأنظمة

د.عادل عامر يكتب ....هدف الهيئة الوطنية للانتخابات وحتمية الإشراف القضائي

أن فلسفة الهيئة تستند إلى عدم وجود كيان دائم التشكيل يضطلع بمهام إدارة العملية الانتخابية. و. غياب إعداد الكوادر المتخصصة والافتقار إلى تراكم الخبرات. و. التنسيق والتكامل والاستفادة من الأخطاء السابقة.واتساع مساحة الحرية والتمثيل الديمقراطي وازدياد الاهتمام بالانتخابات. و. زيادة تعقيدات العملية الانتخابية وتحولها إلى عملية مركبة غير سهلة.و. وجوب إحالة العملية الانتخابية إلى جهة واحدة.

سمير زين العابدين يكتب ...."سوريا تكشف الوجه الحقيقي لترامب"

أن يعلن هذا الترامب عزمه القضاء علي الأرهاب, فتكون أولي هجماته ضد الجيش النظامي السوري الذي يحارب الإرهاب وقد بدأ ينجح نسبيا في الفترة الأخيرة, فنحن أمام نظام أمريكي لا يتغير, ومن يقنع نفسه أن ترامب مختلف وصاحب توجه مختلف هو واهم.

محمد فخري جلبي يكتب .....العدالة أنتصرت

المانشيت العريض للهجوم الأمريكي الصاروخي المخادع هو " العدالة أنتصرت " !!! الكذبة الأمريكية باقية وتتمدد ، فترامب يحاول تلميع الصورة الأمريكية المعتمة عقب التخبط السياسي والعسكري الذي رسمه عهد أوباما ببطء شديد من خلال المراوحة في المكان وعدم التعاطي بجدية مع مواجهة العنجهية الروسية من خلال سيطرتها على شبه جزيرة القرم ، وتدعيم موقف الأسد في حربه ضد الشعب السوري .