السبت , أغسطس 8 2020
الرئيسية / منوعات ومجتمع / محكمة العدل الدولية تحتفل بالذكرى السنوية السبعين لتأسيسها

محكمة العدل الدولية تحتفل بالذكرى السنوية السبعين لتأسيسها

تحتفل هذا الشهر محكمة العدل الدولية، وهي الجهاز القضائي الرئيسي للأمم المتحدة، بمقرها في مدينة لاهاي الهولندية بالذكرى السنوية السبعين لتأسيسها، وتعقد اليوم ضمن عدة فعاليات بهذه المناسبة حلقة دراسية لمدة يومين بعنوان “محكمة العدل الدولية في السبعين: الماضي والمستقبل”.

وضمن سلسلة أنشطة الاحتفال بالذكرى السنوية، كانت المحكمة قد افتتحت الأسبوع الماضي معرضاً للصور الفوتوغرافية عن تاريخها وبعض أعمالها، وأصدرت طابعاً بريدياً خاصاً للمناسبة. كذلك سيتم افتتاح متحف المحكمة بعد تجديده ومركز للوسائط المتعددة.

وتطلق المحكمة أيضاً موقعاً على شبكة الانترنت خاصاً بالاحتفالات، والتي ستتوج باحتفال رسمي في مقرها بقصر السلام يوم 20 أبريل/نيسان بحضور أمين عام الأمم المتحدة بان كي – مون وحشد من الشخصيات الهامة وممثلي الدول الأعضاء.

تجدر الإشارة إلى أن المحكمة، التي عقدت أول جلسة لها في 18 أبريل/نيسان 1946، تتولى الفصل في النزاعات القانونية التي تنشأ بين الدول طبقا لأحكام القانون الدولي، وتقديم الفتاوى بشأن المسائل القانونية التي قد تحيلها إليها هيئات الأمم المتحدة ووكالاتها المتخصصة. وأنشئت المحكمة بموجب ميثاق الأمم المتحدة الصادر عام 1945.

وتعمل محكمة العدل الدولية وفقاً لنظام أساسي يحدد طريقة عملها واختصاصها وإجـراءاتها والفتـاوى التي يتسنى لها إصدارها. وتتكون هيئة المحكمة من 15 قاضياً يساعدهم قلم المحكمة، الذي هو جهازها الإداري. ويتم انتخاب القضاة من قبل الجمعية العامة ومجلس الأمن التابعين للأمم المتحدة. للدول وحدها الحق في أن تكون أطرافاً في الدعاوى التي ترفع للمحكمة، التي تعمل بلغتين رسميتين هما الإنجليزية والفرنسية.

ومن أشهر ما صدر عن المحكمة بشأن منطقة الشرق الأوسط الفتوى التي أصدرتها في 9 يوليه/تموز 2004 حول الجدار العازل الذي شيدته إسرائيل في الأراضي الفلسطينية المحتلة، والتي أعلنت فيها أن الجدار يخالف القانون الدولي وأن إسرائيل ملزمة بالوقف الفوري لأعمال البناء للجدار وإزالة إنشاءاته وإبطال مفعول جميع التشريعات واللوائح التنظيمية المتعلقة بذلك. الفتوى، التي صدرت حين كان أمين عام الجامعة العربية الحالي نبيل العربي من بين قضاة المحكمة، ألزمت إسرائيل أيضاً بالتعويض عن جميع الأضرار الناجمة عن بناء الجدار وألزمت جميع الدول بعدم الاعتراف بالوضع اللاشرعي المترتب عن بناء الجدار.

ومن بين ما تتيحه المحكمة للجمهور والإعلام في هذه المناسبة كتيب إحصاءات موجزة عن أنشطتها بين عامي 1946 و 2016 وكتيباً لأهم الأسئلة والأجوبة عن تاريخ ومسيرة المحكمة على مدى السبعة عقود الماضية باللغتين الإنجليزية والفرنسية، وفيلماً لأولى جلسات المحكمة عام 1946.

ويجدر التنويه بأن المحكمة هي الجهاز الرئيسي الوحيد من بين الأجهزة الرئيسية الستة للأمم المتحدة الذي يوجد مقره خارج نيويورك. الأجهزة الرئيسية الخمسة الأخرى هي الجمعية العامة ومجلس الأمن والمجلس الاقتصادي والاجتماعي ومجلس الوصاية والأمانة العامة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: