الإثنين , ديسمبر 10 2018
أخبار عاجلة
الرئيسية / إسهامات القراء / د.أحمد صالح أل زارب يكتب ….القدوة في المجال الدراسي

د.أحمد صالح أل زارب يكتب ….القدوة في المجال الدراسي

وهي تشمل المدرسين والمدرسات وأعضاء هيئة التدريس في كافة المراحل التعليمية التي يمر بها الفرد.وهنا يمكن تعَريف  المؤسسات التربوية بأنها تلك البيئات أو الأوساط التي تُساعد الإنسان على النمو الشامل لمختلف جوانب شخصيته،والتفاعل مع من حوله من الكائنات، والتكيف مع من ما حوله من مكونات.
ويأتي المعلّم كمربٍّ في الدرجة الثانية بعد الأب والأم،بل إنّ بعض المعلمين يفوق تأثيرهم تأثير الوالدين بما يستحوذونه من عقول وقلوب التلاميذ،وبما يوجهونهم الوجهة الصالحة،وهذا النوع من المعلمين تحديداً هو الذي قصده الشاعر بقوله :
قمْ للمعلّم وفّهِ التبجيلا                    كاد المعلّمُ أن يكون رسولا.
وهذه أدبيات كثيرة تحث العلم المسلم على التميز والحرص على العمل بما يعلم:
* يقول سفيان بن عيينة رحمه الله:(إذا كان نهاري نهار سفيه،وليلي ليل جاهل،فما اصنع بالعلم الذي كتبت)
* وقال الحسن  رحمه الله 🙁 ولاتكن ممن يجمع علم العلماء وطرائف الحكماء،ويجري في العمل مجرى السفهاء)
* وقال أيضا رحمه الله :(كان الرجل يطلب العلم،فلم يلبث أن يرى ذلك في تخشعه وهديه ولسانه وبصره ويده.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *