الرئيسية / ثقافة وفنون / على أعتابِ الخريفِ….قصيده للشاعره ربي نظير بطيخ

على أعتابِ الخريفِ….قصيده للشاعره ربي نظير بطيخ

على أعتابِ الخريفِ
يَحملُ النّاسُ صررَهم
و يخْتفونَ في ظلٍّ جديدِ النَّكْهةِ . . .
يدسُّونَ بعْضَ الحوائجِ
على عجلٍ . .
يضعونَ مفاتيحَ البيوتِ
تحتَ علامةٍ مخفيَّةٍ
تواطأتْ
معَ
نبْضِ قلوبِهمْ
و يرحلون . . . .
في الغيابِ
كلُّ الفصولِ خريفٌ . .
كلُّ الرّبيعِ
و كلُّ المطرِ
خريفٌ غارقٌ في غيّهِ . . . .
الأشجارُ الأخيرةُ على ذلكَ السّفحِ
تنْظُرُ إلى عُريها . .
تُحاولُ نسْجَ بعْضِ الوهْمِ
منْ ذاكَ الضّباب . . . .
الأشْجارُ وحدها هناكَ
واقفةً تموتُ
لا جنائزَ لها
و لا مواكبَ مهيبة
وحيدةٌ كالصّدى
أو بقية حلم . . .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *