ثقافة وفنون

“معاندة الآلهة ” .. تروي فضائح الحكم العسكري في مصر

تدور أحداث رواية ” معاندة الآلهة ” التي صدرت حديثًا في  فرنسا حول فصل من تاريخ مصر الحديث  وهو بداية الحكم العسكري و بدايات الاسلام السياسي ايضا ، ووقعها الباحثان في التاريخ ” بهجت النادي ” , و ” عادل رفعت ” بإسم “محمود حسين” و تقع في سجن الفيوم عام 1959، حيث نتعرّف إلى الراوي وهو طالب جامعي أوقف مع كثيرين غيره خلال حملة

الاعتقالات التي أمر بتنفيذها الرئيس ” جمال عبد الناصر ” ضد جميع المعارضين لحكمه آنذاك.

داخل السجن يعيش الراوي حياةً مملة لا تكسر رتابتها سوى عمليات الإذلال التي يتعرّض لها السجناء بشكل منهجي، وأيضاً الرسائل التي تكتبها له حبيبته ناديه يومياً وتتوجّه فيها إليه كما لو أنه بقربها

لكن بخلاف أوليس -بطل هوميروس- الذي انتظرته زوجته بينيلوب عشرين عاماً، وتمكّن حبّهما من كسر لعنة الإله زيوس عليهما، لن يفلح حب الراوي وانتظار حبيبته له في تخليصه من محنته لمواجهته عدواً من نوع آخر: “الدولة المصرية لم تكن شخصاً، بل يجدر إدراجها في خانة الكوارث الطبيعية، دولة لم يكن هدفها انتزاع شيء منا، بل هرسنا “

ولتمرير الوقت، يسرد الراوي تفاصيل حياته في السجن، أو يطرق باب ذاكرته لسرد فصول وأحداث من ماضيه. هكذا نتعرّف إلى مسيرته عن كثب، بدءاً من طفولته في الريف المصري داخل عائلة متواضعة، مروراً بنضاله وهو مراهق ضد الجيش البريطاني خلال العدوان الثلاثي، ثم بعملية تشكّله الثقافي والسياسي، وانتهاءً بلقائه ناديا واكتشاف نفسه تدريجياً خلال لحظات الحب السحرية، قبل أن يضع اعتقاله حداً لعلاقتهما الجميلة وأحلامهما

قيمة هذه الرواية تكمن أولاً في كسرها الصورة المثالية التي ما زالت سائدة في عالمنا العربي حول شخصية عبد الناصر وطبيعة حكمه التي لن تلبث أن تتعارض مع أحلام الشباب المصري وتطلعاته إلى الحرية والديمقراطية

فعن الأشخاص الذين اعتقلوا في فجر الأول من يناير 1959، يقول الراوي “كنا نحو ألف معارض يساري ألقي القبض علينا في أسرّتنا، وتم توزيعنا على مراكز اعتقال مختلفة. لم يكن هناك داع للخوف منا، كنا مجرّد بيادق على رقعة شطرنج تلعب السلطة السياسية عليها باحتراف ضد هواة، لم تلمْنا هذه السلطة على تشكيلنا تهديداً لها، بل على حرية تفكيرنا، عبد الناصر كان يريد أن نكتفي جميعاً بالتفكير مثله “

وعمّا كان يطالب به اليساريون آنذاك، يقول الراوي لحبيبته “ما نريده هو نظام ديمقراطي، أن نعيش في مجتمع يمكننا فيه أن نتنظّم بحرية، كطلاب أو محامين أو صحافيين، من دون أن تتدخل الشرطة السرية في شؤوننا “

باختصار، يرى الراوي أننا “منذ ألفي عام، نقضي حياتنا في تحضير مدفن بدلاً من تغيير العالم، لهذا تقدّم العالم من دوننا، بينما ما زلنا نحفر قبرنا . “

وإذ لا يفوته أن عبد الناصر تحدث عن تغيير كل شيء، فإنه يذكّرنا في اشتراط هذا الأخير أن يكون القرار له في كل شيء؛ “التغيير الحقيقي الوحيد هو تغيير الذهنيات والتقاليد، تغيير ما يشلّ العقول منذ زمن طويل. بتجميده هذا التغيير، شيّد عبد الناصر دكتاتورية لمصلحة طبقة جديدة”

ولا تسلم الحركات اليسارية من نقد الراوي؛ فبعد كشفه حجم مجموعته التي لم تكن تضم سوى بضعة عشرات من الطلاب والأساتذة، واقتصر نشاطها على دراسة النصوص الثورية والتجنيد داخل حرم الجامعة، يعترف بأن مشروعهم الثوري فشل في بلوغ طبقة العمال والفلاحين

أكثر من ذلك، نراه يتطرّق إلى الحقد الذي ميّز علاقة أفراد الحركات اليسارية داخل السجن، مشيراً إلى اعتقاد كل واحدة منها بأنها الوحيدة التي تحمل مشعل الثورة، ومن هذا المنطلق يرى أن أياً من هذه الحركات لو وصل إلى الحكم لتفرّد بالسلطة وتبنّى السلوك الذي كان يلوم عبد الناصر عليه

يبقى أن نشير إلى أن صدور هذه الرواية اليوم، أي في زمن تعاني فيه مصر من حكم العسكر وقمعه المنهجي لمعارضيه السلميين، لا يمكن إلا أن يمنحها طابع الاستعارة

أخبـــار ذات صلـــة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق