الرئيسية / ثقافة وفنون / حبي لكِ قضاء وقدر …..شعر علي حزين

حبي لكِ قضاء وقدر …..شعر علي حزين

1
أما زلتِ تسأليني , لماذا أحببتكِ .؟.
ولماذا أنتِ اخترتكِ .؟, .. 
ولماذا أنتِ بالذات .؟.
سجلي لديكِ اعتراضي
كيف تطلبين مني أن أفسر لكِ ما لا يفسر
كيف أفسّر لكِ ما هو بديهي , وغير منطقي
ما بيني وبينكِ يا حبيبتي , شيء طبيعي
ما بيني وبينكِ تطابق تام , في الرؤى ,
والأحلام
يا أيتها الأميرة ,
تحية طيبة مني , وبعد السلام
ما بيني وبينكِ حالة غرام
تحولتْ حتى استعصت علي الكلام
والتفسير, والتفكير, والعلام
حالة غريبة , وعجيبة بكل مقاييس البشر
ما بيني وبينكِ يا حبيبتي معجزة كبرى
يقف الخلق جميعا أمامها قيام ,
2
شيء عجيب أن تسأليني
ما الذي بيني وبينكِ ,
سميه أنتِ ما شئت , تعودّ , وئام ,
سمّيه انسجام , غرام , هيام ,
إدمان , أياً كانت الأسماء
فهو بعيد عن لغة الحساب , والأرقام
فحبي لكِ شيء طبيعي , ومنطقي , ونادر
حبي لكِ قضاء وقدر
هل تؤمنين بالقضاء والقدر
أفي القضاء والقدر اختيار
فكوني شجرة أكن لكِ العصافير
كوني لي أميرة , أكن لكِ الأمير ,
كوني حلم العمر كله أكن لكِ أسير
كوني الحب والوطن الكبير
كوني أنت الضمير
فأنا أحتاج دائماً إلي ضمير
3
دعيني أبحر عبر عينيكِ
وأرحل عبر ملايين السنين
حتى أتيكِ بالخبر اليقين
وأخبركِ ماذا كنتِ قبل أن تكونين
آهٍ يا سيدتي , يا سيدة الياسمين
آهٍ لو تعلمين , من أنتِ يا سيدتي
وماذا كنتِ , عبر ملايين السنين
وكيف كنتِ قبل أن تكونين
كنتِ وردةً بيضاء تسبح فوق الماء
كنت فراشةً في شرنقة الياسمين ,
نجمة في السماء , وعود من الرياحين
كنتِ في الجنة يا حبيبتي تروحين ــ
ــ ما شئتِ وكيفما شئتِ ــ تسرحين
وكنتُ أنا هناك القدر ,
وكنتُ أحبكِ , وأسميكِ القمر
وأهواكِ لدرجة الجنون
فأنا المتيم بحبكِ , وأنا العاشق , وأنا المجنون
وأنا بهواكِ مفتون ,
وأنا من قتلته الأوهام والظنون
لا تستغربي من كلامي , لا تستغربي
فحبكِ يا سيدتي صار ــ بالنسبة لي ــ
مسألة صعبة أكون أو لا أكون
4
فدعيني أعبّر لكِ عن حبي
دعيني أناديكِ , يا مهجتي
يا حبيبتي , يا وردتي , يا فُلّتي
دعيني أقلّب بصري فيكِ كما أشاء
دعيني أمرّغ وجهي في النور
الذي يخرج من جسدكِ البلّور
أنا لا أجد كلام عندي أقوله لكِ
لا أجد كلام ولا أستطيع صدقيني
ــ يا رب ــ كيف , أعبر لكِ عن مشاعري
فكلماتي عاجزة عن التعبير ,
فأنتِ تحتاجين إلي أبجدية كاملة
متفرّدة في العشق , ومنفردة
حتى أستطيع أن أصوغ لكِ تعبير
أصف هذا الجمال المتفرّد الخطير
والثغر العذب الصغير المستدير
والخدّ المتورد , والشعر الحرير ,
والنهد المتمرّد , المتفرّد العبير
والخصر الخطير , الخطير …..
والشعر كسنابل القمح في الهجير
والصوت الناعم الموسيقيّ
الذي يشبه صوت الكناري والغدير
5
حبيبتي هل أطلعكِ علي سرٍ خطير
حين فكّرتُ أن أرسمكِ علي أوراقي
تحولتْ أوراقي إلي غاباتٍ من الياسمين
وعندما أردتُ أن أكتب فيكِ شعراً
تحولتْ كلماتي إلي فراشاتٍ تطير
وأصيبتْ أوراقي كلها بالتخدير .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *