الرئيسية / ثقافة وفنون / . اليوميات (4)…..شعر المالكي سيد العريان

. اليوميات (4)…..شعر المالكي سيد العريان

أنا مثلك
نعم مثلك أنا إنسان
ولكني
ضئيل القدر
بلي ….
إني حقير الشأن
بلا قيمة
ومن ثم … ؟؟؟
فلا علم ولا فكر
فقط علمت من قومي
أن أحذر من الأشياء
وقالوا لي
فقط اخجل
فلا تقدم ولا تنطق
ولا تخرج عن المألوف
ولا تبحث عن المنطق
وكن حذرا من الغرباء
ونصحوني لأجل سلامتي
بالخوف و…. ، …..،
وساقوا لي من الأخبار
ما يرمي إلي أن السكوت وجاء
وما هذا بجرم أبي
ولكن ما جناه علي ، تعليمك وإعلامك
هذا ماجنته أناك ، وسوء إلزامك!!!!
فميز نار أقلامك
لتقصيني أنا الإنسان
كي تخضر أيامك
كأنك لم تزل مولاي
وأني محض مملوك
طريح القيد بخيامك
ورثت الرق عن قومي
فمنذ نعومتي
مآآآآآزلت
أرزح كالسوائم تحت سلطانك
وويل ثم ويل لي
إذا قلبت في أمري
فخالف بعض مأ أضمر
تعاليمك وأحكامك
وإن همهمت في نفسي
بتعليق علي خبر
تفشي بين قطعانك
فإني الكائن التحتي
إني المبعد الهمجي
إني الكافر الأزلي
لا أرقي لأن أشرف
بأن أنسب إلي جنسك وإنسانك
فكيف يسوغ أن أهذي
بما لا يرتضيه غرور أحلامك ؟؟؟
فإني جئت، في تقدير أوهامك
برغم النوع
رغم الاسم
رغم الشكل
رغم العلم
رغم تواتر التاريخ
رغم مقالة الأديان
من رحم غريب غير أرحامك
فهل يرضي ضميرك .يا عديم الفهم
هل يرضي اجترائك يا شريك الدم
علي ضعفي الذي تعلم
علي روحي وما تحلم
علي فرحي
علي حزني
علي شجني وخاطرتي التي أزعم
تعاليمك وإنجيلك
وقرآنك وإسلامك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *