ثقافة وفنون

صباحا وصلتني….شعر فيفين طه

صباحا وصلتني
بطاقة الدعوة
مغلفة بابتسامة خادعة
بطاقة مُرسلها الفرح
والدعوة لمأدبة الضحك
لبيّتها بكل ما املك من شهوة
للحظات من البهجة
كم تمنيتها ان تكون جامعة
بابتسامة عريضة
عبرت الرواق الطويل
نحو القاعة المنشودة
ترافقني قهقهات
تكشف عن اسنان ببياضها ناصعة
في البهو الكبير… راعني جدا
تحول الامر
وانا التي كنت المدعوة
الآمرة الناهية
بطرفة عين
طوقتني كل انواع الضحكات
والافواه الفاغرة
وتحولت من مدعوة للرقص
الى وليمة فاخرة
جرحني الفرح
واثقل كاهلي بكل انواع الغربة
الفاجرة
عائدة الى حزني
هارب قلبي من قلبي
اخفي خلف ابتساماتي كل الدموع
لكن للاسف…! تأبى دموعي
الّا ان تكون ظاهرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق