الرئيسية / إسهامات القراء / حربي محمد يكتب ….التغيير الوزارى المنتظر…بين الارادة السياسة والارادة الشعبية المجتمعية

حربي محمد يكتب ….التغيير الوزارى المنتظر…بين الارادة السياسة والارادة الشعبية المجتمعية

الارادةالسياسية والارادة الشعبية والصدام بينهم ….
حينما يكتب الدستورمعبراعن ارادة الشعب وتلتزم بة الادارة السياسية يحدث اتفاق بين الارادة السياسية والارادة الشعبية فيحدث التقدم….
وحينما تتعثرالارادة السياسية عن تنفيذ ارادة الشعب وتخلق القانون الذى يخدم على المصالح الشخصية لها متناسيه ان ارادة الشعوب اقوى من القانون فيحدث الخلاف وتتعثرالعلاقات فيحدث تاخرالشعوب….
لذا قالها السيد الرئيس اخيرا انا لا اخشى على مصر من الخارج ولكنى اخشى عليها من الداخل لعلمة الشديد بقوة هذا الشعب الذى يصبر كثيرا ويتحمل ولكن للصبر حدود ….
فمن هنا اقول للحكومة الجديدة المنتظرة ان ارادة الشعوب هومنهجكم فى المرحلة القادمة لتحقيق النجاح….
ويجب الاتخرج عن الاسس التالية
1 – احترام مقومات الدولة ومحاسبة من يأتى بفعل تجاهها من اشارة او فعل يضربالصالح العام ….
2 – احترام القانون والعرف المجتمعى من الكل على جميع المستويات….
3 – تحقيق العدالة الاجتماعية….
4 – احترام كرامة المواطن داخليا وخارجيا…..
5 – تحقيق التنمية المستدامة التى تصل للمواطن …
ان متطلبات المواطن العادى تمكن فى هذا وبساطة شديدة الاهتمام بالرعاية الصحية وتوفير مسكن حضارى آمن لايهدد فية بالطرد فى اى وقت من قبل اصحاب الاملاك ووظيفة او عمل آدمى يضمن لة الامان المعيشى لتوفير احتياجاتة الاساسية اى تصل اية نتائج التنمية ….
بعيدا عن خطط وبرنامج لا يتفهمها ولم تحقق لة الا القليل على مر الحكومات المتتالية…. فأن وضع فئات بعينها على الخريطة المجتمعية انة شئ جيد للفئة وليس على حساب العامة ….
واتمنى اقلاع الحكومة عن التفكير الدائم لسد العجز فى الموازنة التحامل على المواطن الكادح بفرض شريحة اخرى من الضرائب فكفى لقد عجز المواطن التحمل اكثر من هذا ……

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: