ثقافة وفنون

كرنفال….شعر سليمان أحمد العوجي

يتوقفُ قطارُ الفصول
المحطةُ ملبدةٌ بالترقبِ
وملامحي ضائعة
في ضبابِ الذكريات
ولايترجلُ الخريف
الذي أتى بها ذاتَ خريف
اجففُ فمَ الرجاء
بمناديلِ الحسرة
يموء الحنين
ويتمسحُ بقلبي…
سيدة المحطة
يواريها القدرُ
في ترابِ الألمِ المقيم
يصدأُ العتبُ في فمي
ويعلو الصفيرُ من جديد
تلوبُ عينايَّ ارصفةَ الوجع
ويُقفِلُ قلبي
كلَ مراكزِ ارصادهِ الجوية
لم تعد اعاصير عطرها
تضربُ شواطئَ المساء
أسدُ أبوابَ الشوارعِ
بحجارةِ الغياب….
أكسرُ مصابيحَ الطرقات
كصبيٍّ شقي..
وأحظرُ تجوالَ العشاق
كي لاتغتابها الدروب
عقارب الانتظارِ
تحفرُ أنفاقَ الوقتِ
ويقفرُ بابي
إلا من نذيرِ شؤومٍ
بيدهِ سلة نعوات
وجريدةٍ بذيئةِ الأخبار
عليها صورةٍ لإمرأةٍ
تتبرجُ بكلِ مافي قصائدي
من حلي!!!!..
تحنطُ اسمي..تهمسُ في
أذنهِ ذاتَ المزامير
وتقصُ الشريطَ
لكرنفالِ أحزاني.

أخبـــار ذات صلـــة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق