الأربعاء , يوليو 8 2020
الرئيسية / أخبار العرب / الحوثيون يقصفون قوات سودانية شمال غربي اليمن

الحوثيون يقصفون قوات سودانية شمال غربي اليمن

قصف مسلحو جماعة أنصار الله “الحوثيون”، اليوم السبت 20 يناير/كانون الأول، تجمعات لقوات الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي المدعومة بالتحالف العربي وقوات للجيش السوداني في محافظة حجة شمال غربي اليمن.
وأفاد مصدر عسكري في وزارة الدفاع بصنعاء بأن مسلحي “أنصار الله” استهدفوا مساء اليوم السبت بالمدفعية تجمع قيادات في الجيش اليمني والقوات السودانية المشاركة ضمن قوات التحالف الذي تقوده السعودية، شمال صحراء ميدي في محافظة حجة.
ووفقاً للمصدر، أدى القصف المدفعي إلى سقوط قتلى وجرحى من القوات اليمنية والسودانية، وأشار إلى أن طيران التحالف شن 12 غارة على مديريتي ميدي وحرض المحاذيتين لقطاع جازان جنوب غربي السعودية، لافتاً إلى أن مسلحي “أنصار الله” قنصوا 32 عسكرياَ يمنياً شمال صحراء ميدي خلال الأسبوعين الماضيين.
على صعيد آخر، تجددت المواجهات بين الجيش اليمني و”أنصار الله” في محافظة الجوف الحدودية مع السعودية.
وقال مصدر ميداني من “أنصار الله” إن مسلحي الجماعة هاجموا  مواقع لقوات الرئيس هادي في قرية العبيد بمديرية المتون، وإن مواجهات دارت بين الطرفين، أوقعت خسائر في صفوف الجيش اليمني.
وأضاف، أن الحوثيين أعطبوا بصاروخ موجه آلية عسكرية محملة بالجنود في صحراء اليتمة بمديرية خب والشعف، ما أدى إلى مصرع طاقمها.
وفي مديرية خب والشعف، نصب مسلحو “أنصار الله” كميناً بعبوة ناسفة لآلية عسكرية في منطقة المهاشمة، وأعطبوا آلية أخرى تحمل معدل رشاش عيار 23 بكمين آخر في منطقة الخليفين.
أما في محافظة لحج جنوب اليمن، فأحبط أنصار الله محاولة تسلل لقوات الرئيس هادي باتجاه مواقع في قرية الحويمي بمنطقة كرش في مديرية القبيطة، حسب مصدر محلي.
محافظة البيضاء وسط اليمن، هي الأخرى شهدت مواجهات بين قوات الرئيس هادي ومسلحي “أنصار الله”، وذكر مصدر محلي في محافظة البيضا أن مواجهات اندلعت إثر محاولة الجيش اليمني التقدم نحو تبة شرقان وموقع آخر في مديرية ذي ناعم، مضيفاً أن قتلى وجرحى سقطوا خلال المواجهات التي تخللها قصف مدفعي متبادل.
ولقي رجل وزوجته مصرعهما بغارة جوية لطيران التحالف على منطقة غمار في مديرية رازح بمحافظة صعدة الحدودية مع السعودية، وقصف طيران التحالف بـ 4 غارات وادي آل أبو جبارة ومنطقة البقع في مديرية كتاف، واستهدف بغارة منطقة مران في مديرية حيدان، فيما شنت القوات السعودية قصفاً صاروخياً ومدفعياً على مديرية رازح.
وبشأن مستجدات المواجهات الحدودية بين اليمن والسعودية، أبلغ مصدر عسكري في محافظة صعدة “سبوتنيك” بأن 3 جنود سعوديين لقوا مصرعهم بعمليات قنص لمسلحي “أنصار الله” في قطاعي جازان وعسير.
وأوضح المصدر، أن قناصين في جماعة أنصار الله قتلوا جنديين في الجيش السعودي بقرية قوى في جازان، كما أردوا جندياً سعودياً ثالثاً قتيلاً في تبة الخزان قبالة منفذ علب في عسير.
يأتي ذلك عقب ساعات من مقتل 4 جنود سعوديين قنصاً برصاص مسلحي “أنصار الله” خلف قرية حامضة في جازان.
وأشار المصدر إلى أن مدفعية “أنصار الله” استهدفت تجمعات للجيش السعودي في تبة الرمضة بجازان، وقصفت موقع المخروق وتجمعات عسكرية سعودية ويمنية جنوب جبال عليب في نجران.
وكانت وسائل إعلام سعودية قد اعترفت بمقتل جنديين  بمواجهات مع المسلحين الحوثيين في الحدود اليمنية السعودية، هما: وكيل الرقيب عبدالله بن محمد آل زياد والجندي أول أحمد بن إبراهيم الزهراني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: