فيس وتويتر

ندي محمد عادله تكتب ….الأرض بتحكي أجنبي 

بما أني شاهدة على العصر أسوة بمحمد حسنين هيكل , وبما أنني أنا ولست رقما ولن اقبل إلا أن أكون أنا وبما أنني لم احصل على شرفية العضوية لأي حزب قومجي كنت وإخوتي نشكل أفضل تيار حزبي نهضوي بالبيت ضد جميع الأحزاب المتسلقة للوصول للمناصب , وبعد أن شاهدت رجلا مصريا يصلي فوق الشجرة لان الأرض نجسه برأيه وبعد أن استمعت إلى فتاوى مشايخ السنه والشيعة بالطقوس والعبادات والسبي والقتل وأحدهم يتكلم عن المهدي المنتظر وكيف سيظهر ويحلل له السبي ولم أشاهد أحدا يخرج ويصفعه على فمه من الحضور المؤمن , وأنا كانتماء بالفطرة انتمي للطرفين لأنهم فعلا وقولا واحدا ….ولكن بقيت على انتماء لعقيدة امي التي كانت الوحيدة التي لا تقرأ وحفظت القران غيبا من قراءة والدتها وكانت تفسر لي السور التي تصعب عليي بفراستها وتشرحها ك محمد شحرور أو محيي الدين ابن عربي تجمعهم دون أن تعرفهم وبأكثر الأحيان تفسره على طريقة والدي المؤمن بالحياة والعمل رحمهم الله
وليس هنا الموضوع
الموضوع هو عفرين والشمال السوري والذي يشكل أساس النسيج لهذا الوطن المكلوم والجميع يتكلم والمحللون على الشاشات الفضية للازمة السورية من خارج سوريا يمكن أن يعرفوا سوريا أكثر من السوري برأي الحكومة الموقرة العتيدة عفرين ظلمت من الحكومة بكل شيء ولا تريد إلا حقها وقيل ذالك من أبنائها على الشاشات الإعلامية
ثانيا مؤتمراتكم فاشلة لأن فيها سلفية داعشية وهذا لا يتناسب مع مدنية الشعب السوري
و ليس هنا الحديث الحديث عن سوتشي كل مؤتمر بمدينة لشهرتها , وروسيا هي من تسمي المؤتمر ياالهي ماذا أرى بما أن حروبكم جميعها فاشلة كيف ستنجح مؤتمراتكم اعتبروا يا أولي الألباب
والرحمة للشهداء الأبرار الذين استشهدوا نتيجة الخواء العربي وعدم المصداقية بتعريف الإحداثيات كم أسرة أبيدت وكم شردتم الطفولة على أبواب الغرب وبدول الجوار
مؤتمراتكم فاشلة طالما تفتقدون للحوار ولا أحد يعترف بالغباء ولا بالمصداقية ولا تعترفون بضعفكم الصناعي والاقتصادي أمام التحولات العالمية , ولم تستطيعوا صناعة قطع تبديل لكاميراتكم التي توثقون بها فشلكم ولا قطع تبديل لأسلحتكم المستوردة ولستم بدول المواطنة والحرية
مؤتمراتكم فاشلة طالما هناك شرفاء بالسجون وأوباش يمرحون ويمرحون كم مواطن دخل المعتقل لأنه تكلم بالإصلاح … هل شاهدتم فاسدا يحاكم على شاشات الإعلام كم مرة شتمنا إسرائيل منذ 48 وآخر همها نحن العربان وتعرف عنا أكثر ما نعرف عن أنفسنا
وتنظر لنا كعبيد بدول لا تحترم حقوق الإنسانية والمواطنة كم استنفرنا وهشتغنا للقدس ماذا جنينا وماذا حصدنا وهي تعيش بديمقراطية وحرية لا تناسبنا فكروا بدولة المواطنة والحريات فكروا كيف ستكونون أحرارا وتتخذوا قراراتكم بأنفسكم
قل لي من استشارت روسيا في قصف عفرين وحولها …من استشارت تركيا بدخول عفرين إلا الذين يريدون السلفية والدعم الأمريكي نكاية بالحكومة من يعرف ماذا يحيك القضبان المتصارعان على سوريتنا ؟؟؟
كيف ستذهبون إلى مؤتمرات الحل وأنت حفاة عراة من شخصياتكم الحقيقية … من الرأي الحكيم الموضوعي … قولوا بربكم …

أخبـــار ذات صلـــة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق