غير مصنف

ومررتم بالحكاية …………… للشاعرة/ رماح بوبو

ومررتم بالحكاية
و لكن
لأنّه
لم يكن تغلبياً
ولا شاءكم نبالَ كليب !
لم يكن بكرياً
ولاشاءكم ناقةَ البسوس
لم تستسيغوا
هديلاً
فرّ من خيام التشابه !
لأنه
السّقّاطةُ بين درفتي بابكم المفتوح على
المسخرة
لم تمنحوه اسماً
و طمرتموه عميقاً
كمجزرةٍ تلوثت بتصفيقكم
فماذا عساي أسمّيه الآن
لأهرب بذكراه خلف المقاصل
وهو
الغيمُ الذي
حلِم بجمع ضفتين على وسادة
النبيُّ الذي
سحب سوسة السّنين العجاف
وهمّ بنشرها في عين الشّمس
الحقلُ الذي
أحبّ أمي بكل مناديلها
أحبّ سُذّجاً ٍ رشقوه بالبيض
و أحبّ
أولئك الذين
يتلاشى ظلّهم
كلما هَمّ ذِكره بالمرور
الجسر الذي
في وثير نبضه
تغلُّ هانئةً عصافير البلاد
الجسر
الذي …
كان النّهر
شاهِدُه الوحيد
حين أطبقت عليه ضفتّاه
و…هجّ الحمام !.

لو
تنطق
الأنهار !.

أخبـــار ذات صلـــة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق