ثقافة وفنون

وماذا بعدُ يا سيّدي …………. للشاعرة/ لطيفة الأعكل

وماذا بعدُ يا سيّدي..؟
………..
أبٓعْدٓ أنْ إسْتٓعْصٓتْ عٓلٓيْكٓ الْأبْجٓدِيّة ْ
وغٓابٓتْ عٓنْكٓ الْبلٓاغٓةُ والشّعرْ
جِئْتٓ الْيٓومْ تٓقُولْ :
إشْتقْتُ لكِ بِكِلّ الّلغٓاتْ
إشْتٓقْتُ لِأٓنْ أهْمِسٓ لٓك : ” أُحِبّكْ”
إِشْتٓقْتُ لِـعٓيْنٓيْكِ الّلتٓيْنِ تُـؤْوِيّانْ عٓصٓافِير ٓرُوحيْ
وإشْتٓقْتُ النّظٓرْ الىْ نُـورِ إبْـتِسامٓتِكِ الْهادِئٓـة
الّتي تُشْعِرُني بِالـدِّفْءِ والْأٓمانْ..
إشْتٓقْتُ لِرٓقْصةِ ” فالْسٍ ” حالمةٍ بيْن ذِراعيْك ..
إشتٓقْتُ وإشْتٓقتْ ……..
………
ومٓاذا بٓعْدُ يا سٓيّدي..؟
أنآ لٓسْتُ طٓيْفٓ خٓيالٍ عابرِ..
ولآ حُلْمٓ لٓحْظٓةِ غٓـفْوةٍ
في غٓـفْلةٍ مِنْ زٓمٓنِ..
أنا قِصّة عُمرٍ إغْتٓالٓـها الْعٓبٓثْ
وطٓواها الْحُزْنُ تٓحْتٓ رُكامِ ذاكِرٓة ْالنّسْيانْ…
………
وماذا بٓعْدُ يا سٓيّدي..؟
إعْلمْ أنّ الْورْدٓ اذا داهٓمٓه صٓقيعُ الشّتاءْ
وحُجِبٰتْ عٓنْهُ شٓمْسُ الرّبيعْ
يٓخْـتٓـنِقْ ..يٓذْبُـلْ ويٓمُوتْ
وأنّ الْحُبّ أرضٌ وسٓماءْ
شٓمْسٌ تُشْرقُ ضِياءْ
شٓجٓرة بٓرْقُـوقٍ أحْمرٓ
باسِقةٍ وارِفـٓةِ الظٌلالْ
مُثْمِرةٍ تُعْـطي بِسٓخاءْ..بِسٓخاءْ

أخبـــار ذات صلـــة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق