الرئيسية / إسهامات القراء / هيام عبد العزيز تكتب ….مصر يا حبيبة ،،،، انتي في العيون قريرة

هيام عبد العزيز تكتب ….مصر يا حبيبة ،،،، انتي في العيون قريرة

يا ارض نبتنا وترعرنا فيها ويا سماءا اظلتنا ، جميلة مصر باهلها الطيبين اللذين يزرعون القلوب الجرداء بطيبة قلوبهم وتفاؤلهم ، ويحملون اجمل الامنيات لبلدهم في ان تحظي بالتقدم والرقي وان تسبق كل الدول ، ولا يفترون يتبارون في طرح افكار رائعة يدعمون بها حبهم وولائهم لكي.
كانت هذه المقدمة لرسالة رائعة جاءتني من المهندس الاستشاري فرج حموده وهو رجل مخلص عشق تراب مصر ويتطلع ككل ابنائها ان تنهض من عثرتها وان يقف الشعب يدا واحدة مع جيشنا العظيم ضد الارهاب الذي تصدره لنا دولا تعادينا ونعرفها جيدا،
يقول في رسالته ،
طارحا فكرة رائعة نتمني لها ان تري النور واليكم نصها،،
السيد رئيس مجلس الوزراء لا عيب ان نعطي مثلا بدول اقل منا بصفة عامة ،والموضوع ان اثوبيا لا يوجد بها بائع في اي محل يبيع اي صنف الا يعطيك ايصالا في صورة فاتورة حتي والله العظيم لو اشتريت حزمة بقدونس ونستطيع ان نلخص الفكرة البسيطة في جزئين
1. كل بائع او مقدم خدمة يحمل ماكينة بها (sim card) متصل بالضرائب يسجل السعر والوزن او الكمية وقيمة الضريبة وبالتالي يسجل عملياته لحظة بلحظة
2. فرض عقوبة شديدة يعلمها الجميع بدون رحمة ولا تهاون ويقوم المخالف بتسديد غرامة تساوي مبلغ 500 ج مثلا تسدد فورا او يغلق محله وفي المرة الثانية تزيد العقوبة حتي تسحب منه رخصة مزاولة المهنة وبهذا سيدفع المتهربين من الضرائب ضرائبهم مما يزيد من دخل الدولة وتتحق العدالة الضريبية وتصبح هناك مراقبة للاسعار رحمة بهذا الشعب الطيب
ثم اختتم رسالته بسؤال اضم صوتي لصوته ونقول،
هل يمكن تطبيق هذا في مصر.؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *