الرئيسية / رؤى ومقالات / حميد الطاهري يكتب ….العميد الشامي خير رجال أمن الوطن

حميد الطاهري يكتب ….العميد الشامي خير رجال أمن الوطن

العميد الركن محمد عبدالجليل الشامي مدير أمن محافظة إب السلام خير رجال أمن الوطن وأسدالوطنية بما له من أدوار أمنية تجاه وطنه وشعبه أعجز اليوم عن الحديث عن هذه الشخصية الامنية النادرة بما له من دروا أمني ومواقف عظيمة في الماضي والحاضر فهو خير رجال اليمن الكبير .

فاليوم أكتب عن العميد الشامي صقر الصقور اليمن السعيد و أعجز عن الحديث عنه بما يمتلك من صفات حميدة وقلبه أبيض يحمل فيه همَّ وطنه وشعبه وهمّ أمن واستقرار أبناء إب السلام و الآلاف من النازحين الذين نزحوا إليها من مختلف محافظات الجمهمورية جراء عاصفة الأمل السعودية المستمرة في قتل أبناء الوطن ودمار كل مافيه .

فإن العميد الشامي شخصية أمنية لامثيل لهاوذلك من خلال أداء عمله كمدير أمن محافظة إب السياحية عاصمة السلام لكل أبناء اليمن الجريح فأنه خير الاسودفي أداء واجبه الأمني وذلك في ترسيخ قواعد الأمن والإستقرار في روضة المحبة والسلام ليعيش أبنائها والنازحين فيها في أمن وسلام ورخاء ومحبه وإخاء وحرية تعم الجميع فهو شخصية أمنية عظيمة في أداء مهامه الأمنيه في روضة الله في أرضه  وجنة السلام لكل أهل يمن العز والشموخ فلا مثيل له فهو خير رجال أمن الوطن الحبيب .

فقد سبق لي أن كتبت عن العميد الشامي الشخصية الأمنية النادرة ولكني لم أقدر على أغلق قلمي عن الكتابة عنه بما له من دورٍ أمني كبير منذ أن تم تعيينه كمدير لإدراة أمن محافظة إب الوفاء مبذلآ جهوده على مدار عقارب الساعة للحفاظ على أمن وإستقرار المحافظة ليعيش أهلها والنازحين في سلام في ظل ماتتعرض له بلادنا من عدوان سعودي أمريكي غاشم خلال ثلاثة أعوام  والعام الرابع أقبل والعدوان الدموي مستمرا بقتل أطفال وأبناء اليمن بظل صمت اممي ودولي جراء هذا العدوان المدمرة لليمن السلم والسلام حيث أن ألناء محافظة السلام يعشون في سلام في ظل قيادة  قيادة الرجال الذي أعجز عن وصف أدوراهم العظيمة التي تعجز الألسن والأقلام عن وصف أدوار اؤلئك الرجال الذين يوليون همومهم اليومية في الحفاظ على أمن وإستقرار لأبناء إب الروضة الخضراء..

فأن العميد الشامي رجل أمن بحجم كل الأوطان وأقولها بكل صراحة ليس مجاملة له او مديحا  له بل أنه شخصية أمنية بما تعنيه الكلمة من معنى وتاريخه تاريخ عريق

والكل له شاهدون  وليس أنا الشاهد له بل

أن واجبه الوطني والأمني يشهد له فهو خير أسود رجال الأمن  بما يتمتع من صفات عظيمة ورجل أمني لايوصف  فكل يشهد له بما يبذل من جهود أمنية بصورة يومية في الحفاظ على أمن إب التاريخ والحضارة فهو “عميد اليمن الكبير “وتاريخه الامني شامخ وعالي فوق السحاب تحية إجلال وحب وتقدير لك  من القلب إلى القلب فأنت خير قادة مهد التاريخ والحضارة والأسد في ترسيخ قواعد الأمن في روضة المحبة والسلام ، هذا تاريخك الشامخ الذي سيبقى تاريخ عريق محفوظ في قلوب أبناء روضة إب السلام..ليس مديحا  لك مني بل أنت القائد الأمني الذي تستحق كل الشكر والتقدير على ماتبذله من واجب أمني تجاه أبناء إب الجمال والتاريخ وروضة السلام لكل أبناء يمن الإيمان والحكمه ، فأنت أيها العميد الشامي قائد أمني لامثيل لك والكل يشهدون لك فأنت الوفي في أداء واجبك الامني الحاسم للقضايا الصعبة بين أبناء روضة اليمن الخضراء ..

أكتب اليوم عن هذه الهامة الامنية التي تعد من أبرز هامات الوطن والمحنك في أداء عمله الأمني فلا صقر مثلك ولا مديرا محبٌ لوطنه وشعبه مثلك فأنت الأسد اليماني وعملك الشاهد لك فلا أقدر عن الحديث أكثر عنك فقد عجزت لساني وقلمي عن وصف شخصيتك وأدوارك وعملك الأمني ياخير رجال أمن الوطن الكبير. نعم إنك شخصية عظيمة وأمنية نادرة بما لك من أدوار أمنية دفاعا عن وطنيتك وشعبك وترسيخ قواعد الأمن لأبناء إب المحبة والسلام ليس أنا أتحدث عنك بل  تاريخك الأمني الذي يتحدث عنك أيا فارس فرسان اليمن الواحد لك السلام من أعماق القلب أيها العميد الشامي الذي عجزت  عن الحديث عنك وعن دورك الامني وغير ذلك من الأدواى العظيمة والتاريخ لك يشهد من جميع أبوابه وليس أي من كان الشاهد لك فهو تاريخك الأبيض الشامخ شموخ جبال اليمن الموحد وسيبقى تاريخك  ياخير رجال أمن الوطن تاريخ عريق مدى الحياة  ….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *