الثلاثاء , يوليو 16 2019
الرئيسية / أخبار العرب / حبيب الصدر: العراق دون الأكراد يكون منقوصا بلا ملامح أو مستقبل
السفير العراقي حبيب الصدر

حبيب الصدر: العراق دون الأكراد يكون منقوصا بلا ملامح أو مستقبل

أكد السفير حبيب هادي الصدر سفير العراق بالقاهرة، أن العراق بدون الأكراد هو عراق منقوص ملامح أو مستقبل، مؤكدًا خلال احتفالية الحزب الكوردستاني بالقاهرة بعيد النوروز، أن الأكراد في الإقليم الشمالي ببلاده عملوا على إحداث نهضة وعصر تحولي، وأن المؤامرات التي حيكت للوقيعة بين العراقيين الأكراد وأشقائهم في بغداد تحطمت على صخرة الوطن الجامع لكل القوميات، وتسلموا رواتب موظفيهم وعادت مطاراتهم للعمل بشكل طبيعي.

وأضاف السفير أن العراق بجميع مكوناته حصل على تأييد دولي في مؤتمر إعادة الإعمار، ليدخل الاستحقاق الانتخابي خلال مايو المقبل بما يكرس التحولات الديمقراطية التي تضمن عراقًا موحدا للجميع، مشيرًا إلى ضرورة استمرار التعاون بين الأكراد وأشقائهم في بغداد.

حضر الاحتفال أعضاء الجالية الكردية في مصر والسفير العراقي في مصر حبيب الصدر، وممثلو عدد كبير من الأحزاب المصرية وخبراء فى مجالات السياسة والإعلام والتعليم والثقافة.

وقال شيركو حبيب ممثل الحزب الوطني الديمقراطي الكردستاني، إن بني قوميته في إقليم كردستان العراق يحتفلون للمرة الأولى بعيد النوروز بعد القضاء على داعش وأماكن تواجده في العراق، مضيفًا أنه يوم حرية فيه يجدد الحب والولاء والانتماء للوطن.

وأكد أن أعداء الأمة الكردية حاولوا منعهم طويلًا من الاحتفال بالعيد، وارتكبوا أعمالا إجرامية ضدهم، مستشهدًا بواقعة إلقاء الغاز الكيماوي على مدينة حلبجة عام 1988 في”عملية الأنفال”، مضيفًا أن نفس الجريمة ارتكبتها مليشيات الجيش الحر المدعومة من الجيش التركي في عفرين السورية منذ أيام قبل حلول عيد النوروز، وفي مارس الماضي ارتكب الدواعش أفظع الجرائم ضد الأكراد في سنجار.

ولفت إلى أن قوات البيشمركة الذراع العسكرية للإقليم، نجحت خلال حربها ضد داعش العام الماضي في تقديم بطولات كبيرة قدمت خلالها أكثر من 1800 شهيد و12 ألف جريح، مشيرًا إلى أن الحرب ضد التنظيم الوحشي شهدت لأول مرة في تاريخ العراق تعاونا بين البيشمركة والجيش العراقي، حتى تم تطهير العراق بالكامل إلا من بعض الجيوب.

وأشار إلى سعادة الأكراد ببدء استئناف الرحلات الدولية من وإلى مطاري أربيل والسليمانية، داعيًا إلى حل المشاكل وفقًا لمواد الدستور الذي اعتبره الضامن الوحيد للاستقرار والوحدة بين مكونات العراق.

“النوروز” هو العيد الوطني للأكراد في جميع مناطق تواجدهم بالدول الأربع العراق وسوريا وإيران وتركيا، وعلى مدار التاريخ احتفلوا به كأول أيام السنة الكردية، ويمثل لهم يومًا جديدًا يتخلصون فيه من ظلم أيام الشتاء ويستقبلون الربيع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: