الرئيسية / تقارير وتحقيقات / دعوة لتأسيس ( الحركة العربية الواحده) إلى جماهير الأمة العربية والقوى الوطنية والقومية الحيه والمقاومه

دعوة لتأسيس ( الحركة العربية الواحده) إلى جماهير الأمة العربية والقوى الوطنية والقومية الحيه والمقاومه

تحية العروبة والأسلام
نخاطبكم مع بداية العام 2017 لنقدم لكم مشروعاً لمبادرة تنادى عدد من المثقفين والمناضلين العرب الذين عكفوا على مدى السنتين الماضيتين تشاوراً وحواراً ودراسة مع العديد من القوميين خاصة فى ساحة مصر وأسسوا ) اللجنة القومية العربية لتوحيد التيار القومى (التى زاوجت العمل بين الحوار مع التنظيمات والشخصيات القومية مباشرة ومن خلال عدد
من الندوات المتخصصة فى الشأن القومى ثم كرست الحوار الجاد والموضوعى داخل اللجنة القوميه )فى عمل متواصل أستمر لأكثر من عام ، ويسرها اليوم أن تتقدم لكم بثمرة جهدها فى وثيقتين
من أجل تأسيس الحركة العربية والواحدة( لكى نلم شعث القوميين ونحد من تباعدهم وبعيدة جهودهم فى لحظة تواجه فيها الأمة العربية أخطر تحدى فى تاريخها وهو اليوم يطال الوجودالقومى ذاته ، وتتشرف اللجنة القومية العربية بأن تقدم لكم وثائق تأسيسية للحركة العربية الواحدة كمشروع قومي ، وذلك من أجل النقاش والتقرير وهى .
1 – الأعمال التحضيرية لتأسيس الحركة العربية الواحدة.
2 – الميثاق القومى الوحدوى للحركة العربية الواحدة .
وسنجتهد لاحقاً مع الجميع من خلال الحوار لأنتاج برنامج العمل القومى للحركة العربية
الواحدة الذى تطلبه المرحلة على جميع المستويات.
يعلم الجميع أن قادة قوميين فى طليعتهم الرئيس جمال عبد الناصر والرئيس صدام حسين والقائد معمر القذافى والرئيس المناضل أحمد بن بله والرئيس ابراهيم الحمدى والمناضل صالح بن يوسف والمناضل المهدى بن بركه والمناضل ناصر السعيد والمناضل كمال جنبلاط والمناضل معروف سعد وقادة فصائل الثورة الفلسطينيه وغيرهم من الشهداء الذين مضوا
على درب تحرير وتوحيد وتقدم الأمة العربية فى مواجهة أعدائها .
وأن مفكرين كبار رصدوا حياتهم وجهودهم من أجل الأمة العربية والوحدة العربية من
الأستاذ / ساطع الحصرى الى الأستاذ / مشيل عفلق الى الدكتور / عبد الله الريماوى إلى الدكتور / نديم البيطار الى الدكتور / عصمت سيف الدولة والأستاذ بابكر كرار والأستاذ ناجي علوش والأستاذ جمعه الفدائي وغيرهم كثيرون .
وأن قوافل من الشهداء بعشرات الألاف مضوا على درب التحرير والوحدة والتقدم فى مواجهة الإمبريالية والصهيونية والرجعية ولازال غيرهم يسقط شهيدا على طريق النضال يومياً.
ولان الأمة العربية تواجه اليوم تحدياً غير مسبوق تكون أو لا تكون ، ولأنكم تعرفون جميعاً
وهذا ما أثبتته التجربة والدراسة المقدمة لكم ، ان الأمة العربية تعيش واقعاً مأساويا مركبا قوامة التخلف والتجزئة والعدوان المتواصل منذ قرن من الزمن وان المعركة مستمرة منذ سايكس بيكو الى الأن عبر مشروع الشرق الأوسط الجديد 1916 – 2016 لذلك لآبد من وعى وإرادة قومية للمقاومة وللقطيعة مع هذا الواقع المؤسف من خلال حركة قوميه ديمقراطيه مقاومه
وتجديد للمشروع الحضارى العربى الأسلامى وأن هذا المبادرة تعتمد على محورين .
1 – نخبة قومية موحدة ومتجانسة فكرياً تعتمد الحوار والنضال المشترك من خلال فكر قومى متبلور وتنظيم جماهيرى يجند كل الطاقات.
2 – حركة شعبية جماهرية على اتساع الوطن العربى تخوض معركتها القومية وذلك
يفرض على الجميع توحيد جهودهم القومية فى أطار حركة قومية واحدة لها مركز
قومى للحوار والتنسيق والمتابعة ولها وجود فاعل جماهيرى فى كل ساحة عربية
يعتمد العمل الجماعى غير الحزبى ما أمكن لأن المعركة الشرسة تقتضى توحيد
الجهود .
3 – لذلك فأن القوة القومية الوحدوية وخاصة الناصرية مطلوب منها اليوم تحقيق الوحدة فكرياً وتنظيمياً ويمكن تقديم احدى الصغتين لتحقيق ذلك :-
أ أن الصيغة التى تفرضها اللحظة التاريخية اليوم على جميع القوى القومية هى –
الوحدة وذلك يقتضى المبادرة لتأسيس مؤتمر قومى عام لكل القوميين الوحدويين
فى إطار الحركة العربية الواحدة .
ب أذا رؤى لأى سبب تعذر هذا فوراً ينظر فى صيغة تنسيقية لمدة عام لتأسيس –
الحركة العربية الواحدة والأ تكون صيغة بيروقراطيه للأنتقال للصيغة الوحدوية
الكاملة حتى يمكن مواجهة التحديات الراهنه والتقدم على طريق الوحدة العربية .
4 – وفى كل الأحوال فأن الجماهير العربية بقيادة قواها الحيه مدعوة لتأسيس الحركة
العربية الواحدة كأداة لمواجهة التحديات والعدوان وذلك فى كل مكان فى الوطن العربى والمهجر .
ولابد أن يعرف الجميع أن القوه القومية الوحدوية وهى طليعة الأمة العربية تواجه تحديات خطيرة لا تسمح لها مطلقاً أن تبقى على وضعها الراهن المشتت والضعيف والذى للأسف الشديد يسهم فى مضاعفة الأخطار .
أخوتنا ورفاقنا القوميين الوحدويين والجماهير العربية المؤتمنة على مستقبل الأمة أذ تحييهم مجدداً اللجنة القومية العربية لتوحيد التيار القومى واضعة هذا الجهد أمامكم والقائم على ثقافة عربية أنسانية تقدمية مبرأة من الطائفية والشعوبية والعنصرية فهى تتطلع الى أستجابة جدية تتطلبها المرحة لنفكر ونعمل ونقاوم العدوان المفروض على الأمة العربية صاحبة التاريخ المجيد التى حملها الله أخر الرسالات الأسلام الدين الحنيف من أجل مقاومة الأمبريالية والصهيونية والرجعية وتحقيق الوحدة العربية والدولة القومية .
رحم الله شهداءنا وثبت خطى وعزم قوى المقاومة القومية الوحدوية من المحيط الى الخليج
وقل أعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون صدق الله العظيم
اللجنة القومية العربية لتوحيد التيار القومى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *