الرئيسية / كتاب وشعراء / بحر الأفكار…..فصه قصيره بقلم محمد الصيفي

بحر الأفكار…..فصه قصيره بقلم محمد الصيفي

وقد كانت رأسه بحر تتلاطم أمواجه و تتصارع حيتانه والقروش فيأكل بعضها بعضا أحيانا وكثيرا ما كانت تنجب حيتان رأسه ملايين البويضات يفقس بعضها أفكار صغيرة تستمر أحيانا لتنضج وتطيب وكثيرا ما ذهبت براعم أفكاره مع أمواج البحر العاتية فنسفتها وربما حدث ذلك مع البويضات قبل أن تصبح براعم وكثيرا ما أكلت أفكاره الكبيرة الصغير منها ولكنها غفلت عن بعض من الأفكار الصغيرة حتي كبرت فأكلتها في الغداء قبل العشاء.
تارة تعلو موجة الأفكار الدينية عنده فيصير إماما فقيها محافظا على الأصول مجددا لطريقة الخطاب محبوبا من الجميع، وتأتي من الجانب الآخر موجة أكبر من الأولي أو أشد و أقسى وقسوتها من اجتماعها مع موجات أخرى تليها هذه الموجة من الأفلام الساقطة التي تبرز سلبيات مجتمعه بشفافية الساتان المثير ووضوع شاشة تليفزون عالية الدقة وتضعها ببراويز من ذهب وفضة وتسوق لها فتباع بأغلى الأسعار وتليها موجة من الأغنيات المصورة ثلاثية الأبعاد وتتصارع فيها الراقصة والطبال فيعلو نقيق الطبلة لحظات ثم يهبط إيقاعه أمام خصرها المتمايل بخفة ورشاقة ومعه تتمايل قلوب الجمهور الذي صفق للراقصة والطبال كما صفق له عند تحرره من أفكاره الكلاسيكية ووصفوها بالرجعية المتخلفة وكانوا من قبل ذلك يحبونه لها ويعتبرونه أصولي ملتزم يفعل ما لا يستطيعون فعله ولكنهم متيقنون من صوابه.
وتارة تأخذه موجة من اليقين بوجود الطاقة السلبية والإيجابية وعلوم ما وراء الطبيعة فيقتنع بأن بعض الأحجار مرتبطة بمسارات الطاقة الإيجابية فيعلقها حول رقبته و يزينها بذراعه كشبكة عروس ويعتقد بارتباط بعضها بمسارات الطاقة السلبية فيسافر بعيدا عنها لوجودها في بيئته بكثرة وقلما ارتاح بالسفر والإبتعاد وكانت راحته وقتها انما هي راحة وهمية يمحوها ألم الغربة والرغبة في العودة للأوطان. فتأتيه موجة من إنكارها والاعتراف بأقدار الله وتصريفه لكل الأمور وأن ابتلاء الله للعبد إنما هو رفعة لدرجته وزيادة في قدره ولكنه الآن أمامنا امتطى موجة من الكفر بالله وإنكار وجوده أو امتطه.
أفكار في موجات عن الجن الذي يؤمن بوجوده وبقدرته على تغيير المقادير بغير اذن من أحد وعن الإنس الذين يعيش بينهم لكنه أفكار في موجات عن الجن الذي يؤمن بوجوده وبقدرته على تغيير المقادير بغير اذن من أحد وعن الإنس الذين يعيش بينهم لكنه يرى في الجن عائلة وأسرة ففيهم احترام الكبير الذي يعطف على الأصغر ويؤثر أحدهم غيره على نفسه ويرى غياب هذه الأخلاق عن بني عائلته من الإنس.
التقت موجات اعتقاده بالجن مع موجات اعتقاده بالإنس مكونة دوامة شغلت فراغ عقله لمدة غير قليلة فشكلت من حروفهما كلمة جديدة لم يكن يعرف معناها بوضوح وظلت الدوامة تحاصره لفترة طويلة.
وقد ظهرت له من بعيد موجة من خلفها موجة أكبر. الأولى كانت اعتقاده بأن الديمقراطية هي أفضل طرق الحكم وبها تصل الشعوب لقمة الحضارة والرقي الإنساني. وكانت الموجة الثانية أكبر من الأولي حيث ابتعلتها فلم يعد لها أثرا وكانت في اعتقاده الذي أيقن بصحته بعد أن تداوله إعلام خاص غير مسيس من أن الديمقراطية لا يمكنها حكم الشعوب الجاهلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *