الإثنين , ديسمبر 10 2018
الرئيسية / تاريخ العرب / مـــركـــب الضــــرايـــر”2″

مـــركـــب الضــــرايـــر”2″

خوند فاطمة كانت قاعدة تتفرج ف حسرة على ضرتها
وهيا بتتهنى

مش بس الفرجة

دى كانت بتتكدر هيا وعيلتها كمان !

سى قانصوه سلطاننا الجديد
” صادر اخاها الناصر محمد بن خاص بك
وعرضه للضرب غير ما مرة

والزمه بأن ايسافر آمير حاج بالركب الاول من ماله
ولم يعطه شيئا كعادة امراء الحاج “
استقصاد ..
ايوه هوه استقصاد

المدهش ان السلطان قانصوه دا كان متجوز واحدة
اسمها جان كلدى وخلف منها ولد

بعد اسبوع من مجى الطفل

راح متجوز ارملة ابن اخته .. محمد بن قايتباى !

والفضا ويحش

الامراء زهقوا منه وأضمروا شرا
خلاص وقته خلص عندهم

وحصلت فتن ومشاكل وصراعات

” انكسر الظاهر قانصوه “

وكان فيه اتنين ف الصورة

بيرسموا ع الكرسى .. جان بلاط وطومان باى

قانصوه بقى زى الفار
وخاف من الموت

” فلما رأى عين الغلب دخل الحريم وتزايا بزى النساء
وكشف عن رأسه وتزير وتنقب ونزل من القلعة
وتوجه نحو الترب واختفى خبره”

وانتهت سلطنته بعد سنة و8 شهور و13 يوم

ثم

“فلما انكسر الظاهر قانصوه لم يجسر الامير طومان باى
ان يتسلطن وكان قدامه الاتابكى جان بلاط”

ونركز دلوقتشى عشان التوهان

دلوقتى جان بلاط دا متجوز مين ؟

أصل باى

اللى تبقى مين ؟

أخت السلطان قانصوه

اللى شاله مين ؟

جان بلاط

ماشى ؟

الصراحة الموقف كان غريب عجيب مريب

بس واضح ان الست أصل باى متعودة دااااايما

دى انقتلها ولد واتجوزت بعد موته بكلام فارغ يعنى

متدقوووش

القصد

جان بلاط دلوقتى ف موقف القوة

وعاوز يشوف المخفى قانصوه راح فين

مينفعش يسيبه كدا

ليلف ويرجع يطالب بالعرش !

“قوى التفتيش على الظاهر قانصوه
وصار والى الشرطة فى كل ليلة يكبس الحارات
ويهجم البيوت

وحصل للناس بسبب ذلك الضرر الشامل من الكبس والنهب “

مش بس كدا

جان بلاط فتش عن مرات قانصوه وبعتلها اللى يقررها

“فسألها عنه فلم تقر بشىء فأحضر اليها المعاصير
وعصرها فى رجليها فلم تقر بشىء “

ما شاء الله

اخلاق الملوك والله !

المهم

لقوه بعد بحث

“فقبضوا على الظاهر قانصوه فأركبوه على بغل
وعلى رأسه زمطه وعليه كبر أبيض “

وقاسى من البهدلة والأنكاد ما لا يعبر عنه
وكانت مدة اختفائه اربعة وعشرين يوما “

وبيقولك بعتوه على سجن الاسكندرية

ولنا

هنا

وقفة

اسكندرية المماليك كانوا عاملين فيها سجن
ما يعلم بيه الا ربنا
مخصوص للشخصيات ال VIP

حاجة كدا سكة اللى يروح ميرجعش

اى حد يتبعت هناك تبقى اخر بعتة

الا من رحم ربى

القصد جان بلاط ارتاح من السلطان السابق

اللى كان تافه
وابن اياس بيقول

“وخلع والناس عنه راضية”

وابتدى يركز ف المصايب اللى عنده

حد يقولى اخبار أصل باى ايه ؟

اقولكم

ولا حااااجة

كانت بترتب حالها عشان تطلع القلعة تانى

بعد ما بقت زوجة السلطان الجديد

الحى ابقى م الميت بقى
ويقال ان السلطان الجديد ترفق بالسلطان القديم
اكراما لصلة المصاهرة
اكمنه – قانصوه- كان اخو الموادم أصل باى وكدا .. !

وطالعة السلالم ….
“كان صعود خوند أصل باى وهى أم الناصر
وسرية الأشرف قايتباى وأخت قانصوه
وزوجة الأشرف جان بلاط فكان صعودها الى القلعة
يوما مشهودا “

وطلعتى يختشى القلعة ؟
طلعت روحك انشالله

ماشى

اما نشوف اخرتها

ودلوقتى السلطان جان بلاط بقى الراس الكبيرة

اسما بس

لكن الحقيقة ان صديقه اللى هيبقى عدوه بعد شوية …
هيعمله قلق كبير

ويقلق منامه وصحيانه

سى طومان باى اللى ساعده ف ازاحة قانصوه

“عظم أمر الامير طومان باى جدا
وتصرف فى احوال المملكة كما يختار
وصار الأشرف جان بلاط معه كالمحجور

عليه لا يقضى أمرا دونه “

وقفة مهمة ..

طومان باى اللى بنحكى عنه

غير طومان باى اللى هيكون اخر سلاطين المماليك يا ولاد
اسم طومان باى كان منتشر بين المماليك
وجالنا سلطانين بهذا الاسم
وللتفريق بينهم
بقى واحد العادل طومان باى
والتانى الأشرف ابو النصر طومان باى
اللى شنق على باب زويلة وكان اخر سلاطين المماليك
القصد

دا واحد ودا واحد تانى .. لذا لزم التنويه

المهم
حصلت دوشة ف الشام وتمرد على جان بلاط

طومان باى تصدى للموضوع

واتحضر للسفر

والسلطان بقى يحسس عليه
ويسترضيه بكل الطرق لانه محتاجله
ومتهيب من غدره

“كانت لوائح الخذلان لائحة على الأشرف جان بلاط
واحواله كلها معكوسة
وصار الأمير طومان باى يمهد لنفسه فى الباطن”

وبيقولوا انه الناس مالت لطومان
وعملته بطل ومنقذ …

“فلما شق الامير طومان باى من القاهرة
كان له يوم مشهود

وارتفعت الأصوات له بالدعاء وكان محببا للناس
ولا سيما العوام

.. فلهج الناس انه سيعود سلطانا وكان الامر كذلك “

أكيد قالهم انتوا متعرفوش انكم نور عينينا
وهتبقى قد الدنيا والحاجات دى
لازم

اللطيف بقى

ان طومان باى رايح الشام يقضى على التمرد

راح متوالس مع المتمرد .. الامير قصروه

ومتعاهدين

وهوب

نصب نفسه سلطان لمصر !!

قول والله ؟

ووصلت مكاتيب لمصر

” مضمونها انه قد تسلطن بالشام وتلقب بالملك العادل “

وانه لم الامرا ومعاهم قصروه وجايين على مصر
يا جوجو خدلك ساتر !

وجان بلاط ميسكتشى

هيلم الامرا الموجودين ويعمل قعر مجلس
ويحلفهم ع المصحف العثمانى ليصونوا العشرة
وميقلبوش عليه

ويرشيهم بـ اقطاعات وهدايا وخلع
واطعم الفم تستحى العين

وعمل تحصينات فى القلعة
ولم مؤن تكفى شهرين دقيق ومية وكل حاجة

مش بس كدا

دا عمل تعديلات خارج القلعة كمان

دول بيقولوا انه هد حتة من مسجد السلطان حسن
عشان يمنع طلوع عسكر طومان باى عليه

وانهم يقتلوا اكبر عدد من اللى متمركزين ف القلعة

“ونادى فى القاهرة بأصلاح الدروب
واصلاح ابواب المدينة

فأضطربت الاحول وتزايدات الاهوال وكثر القيل والقال
وظن كل احد ان هذه فتنة مهولة

لا تنجلى الا عن امور شتى وصار الناس فى رعب من ذلك
وقد اشتد الامر جدا”

بيقول كمان

“واحتاط فى الامور بكل ما يمكن ولم يفد من ذلك شىء “

اللطيف ان العادل طومان باى لما دخل القاهرة
دخل بهدوء

الناس كانت فاكرة الدماء هتراق بحور

الراجل كان عاقل

بقى المقتلة لمكانها .. وطيران ع القلعة

الناس انبسطت انها مجتش ف الرجلين

طومان حاصر القلعة

وقصروه اللى بقى دراعه اليمين استولى
على السلطان حسن
ونجح يكبد جان بلاط الخساير الفادحة
ثم

“بانت الكسرة على الأشرف جان بلاط “

ثم

“لاحت له لوائح النصر فصار جماعة من الامراء
والعسكر يتسحبون من القلعة
وينزلون عند العادل طومان باى”
ثم

“واذا بالقلعة قد ماجت وأضطربت”
ثم
” فلما ضاق الامر على الأشرف جان بلاط قام
ودخل دور الحريم فأبطأ فيه ساعة طويلة “

الناس افتكرته هرب

وانتشر الخبر

“فاندفع قصروه لباب السلسلة ثم القلعة نفسها وتملكوها”

طلع العادل طومان باى للقلعة

وقعد على كرسى السلطنة

وابتدوا يدوروا على السلطان السابق !!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *