الرئيسية / رؤى ومقالات / ايمان أنور تكتب :مصرية انا  المترو والغلابة ! 

ايمان أنور تكتب :مصرية انا  المترو والغلابة ! 

في توقيت غير مناسب .. ونحن علي أبواب شهر رمضان المبارك الذي تزيد فيه معدلات الإنفاق والمصروفات علي المواد الغذائية من لحوم وطيور وأسماك وخضروات وبقول وغيرها من احتياجات تتواكب وطبيعة الشهر الكريم مثل التمور والياميش والتي شهدت ارتفاعا غير مسبوق في الأسعار يشكل عبئا وضغطا علي المواطن البسيط .. قررت الحكومة فجأة ودون سابق إنذار زيادة ثمن تذكرة مترو الانفاق بطريقة مباشرة خبط لزق .. وهي وسيلة الانتقال التي يستخدمها أيضا المواطن البسيط والفقير !!.. وذلك بحجة زيادة المصروفات والعجز والديون المتراكمة علي المرفق!!.. هوه تعويض العجز ما يجيش الا علي حساب الغلابة !؟.. واكثر ما يستفز الناس هي مقارنة أسعار تذاكر المترو بعد زيادتها بأسعارها في دول الخارج !!.. هوه احنا زي بلاد بره في مستوي المعيشة والخدمات والرواتب والدخول !؟.. ما هذه المقارنات المجحفة يا جماعة !؟.. نحن نعاني من تدني علي كافة المستويات تعليم صحة خدمات مرتبات وغيره وغيره !.. فهل يكون عقابا لنا فوق ما نعانيه هي زيادة الأسعار في كل شئ حتي تذكرة المترو !!؟.. هذا بخلاف ما ينتظرنا من قائمة اخري من الخدمات التي ستشهد زيادة في الأسعار خلال الأيام القادمة !!.. لا اعرف لماذا لم تفكر وزارة النقل في حلول اخري لتعويض خسائر المترو !؟.. لماذا لم تضع خطة لاستثمار محطات المترو والممرات العلوية وعربات المترو وحتي التذكرة نفسها كما نري في كل محطات المترو في العالم !؟.. لماذا لم تتعاقد مع شركات الاعلانات العملاقة والتي يمكن ان تجلب لها مليارات الجنيهات سنويا !؟..وبذلك تعوض الخسائر والعجز دون المساس بسعر التذكرة .. هذه الزيادة غير مبررة في ظل عدم وجود دراسة او خطة او رؤية متكاملة للحكومة في تحسين الخدمات المقدمة للمواطن في هذا المرفق سواء من ناحية انتظام الحركة والنظافة وزيادة اعداد العربات المكيفة الذي لم يعد ترفا وانما ضرورة إنسانية وآدمية مع الارتفاع المضطرد في درجات الحرارة والتكدس الشديد داخل العربات ..
نعم كل شيئ ارتفع سعره بسبب تحرير سعر صرف الجنيه امام الدولار و لكن يجب علي الحكومة عدم الاستسهال بتحميل المواطن كافة فواتير الإصلاح خاصة وان هناك بدائل تمكنها من الحفاظ علي البعد الاجتماعي في ظل عدم زيادة المرتبات والمعاشات ..
ارحمونا يرحمكم ربنا .. !

تعليق واحد

  1. تحيه لك من القلب أستاذه إيمان على هذا المقال الرائع.كلام فى الصميم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *