الرئيسية / رؤى ومقالات / أمينه الشاذلي تكتب …..هل سقط الاطفال ذوي الاحتياجات الخاصه سهوا من اجنده الدوله

أمينه الشاذلي تكتب …..هل سقط الاطفال ذوي الاحتياجات الخاصه سهوا من اجنده الدوله

محاولات كثيرة كل عام يبذلها خبراء التربية والتعليم لتطوير المناهج لمختلف الصفوف بدءً من المرحلة الابتدائية وحتى الثانوية العامة، حذف بعض الأجزاء من المناهج وإضافة البعض الآخر وأخيرا بدئنا طريق جديد ماذا عن طلاب ذوى الاحتياجات الخاصة؟
من هو الطالب ذو الاحتياجات الخاصة؟
ولمعرفة الفرق بين مناهج الطلاب العاديين ومناهج ذوى الاحتياجات الخاصة، يجب اولا ان نعرف أن طالب ذوى الاحتياجات الخاصة هو من يقل ذكاؤه عن 70%.
وينقسم هؤلاء إلى ذوى الذكاء الضعيف والمتوسط والمعتدل، لذلك لا يصح أن يتم تدريس مناهج الطلاب العاديين لهم، فهي تعتمد بنسبة كبيرة على الحفظ والفهم معًا، كما أنها ثقيلة على مستواه الإدراكى، لكن يجب الدمج بمنهج مختلف تعتمد علي اسس مختلفه واحتياجات هؤلاء الأطفال
ماذا يحتاج الطالب ذو الاحتياجات الخاصة من المدرسة؟
من عجائب خلق الله ان الانسان خلق وهو يمتلك 350 نوعا مختلفا من الذكاءات المتهدده ولكنننا لا نهتم الا بالذكاء الاكاديمي في حين ان كبار العلماء واصحاب الفكرالقدامي والحاليين كثير منهم لا يملكون بعض هذه الذكاءات الاكاديميه
ولتدريس منهج دراسى يتلائم مع مستوى طلاب ذوى الاحتياجات الخاصة الفكرى يجب أن يكون المنهج الاكاديمي خفيف وسهل ولا يتم تدريسه عبر التلقين فقط، لكن يجب أن يتم توصيل المعلومة لهم عن طريق والصور والفديوهات والمجسمات والوسائل الالكترونيه الحديثهوهذا يتطلب ان يكون هناك تقييمات لهؤلاء الطلاب لتحديد نمط التعلم الملائم له، كما أن الهدف من المناهج الدراسية لذوى الاحتياجات الخاصة هو أن يتعلموا حساب أبسط الأشياء ويتعلمون فقط القراءة والكتابة البسيطة.والمهارات الحياتيه التي تمكنهم من الاندماج في المجتمع فطلاب ذوى االاحتياجات الخاصة يعتمدون على الفهم عن طريق كل ما هو حسى مثل الألوان والأشكال التى تلفت انتباهم ولا يعتمدون على مناهج الطلاب العادية التى تتميز بالثقل حتى للطالب العادى، لذا يجب تبسيط المناهج لهم بأقصى شكل ممكن
وينقص مدارس ذوى الاحتياجات الخاصة تعلم المهن، ، فيجب على وزارةالتعليم تعميم الفكرة على كل مدارس التنمية الفكرية.
و هناك فارق كبير بين ذوى الإعاقة العقلية وبين من يعانوا من التوحد طبقًا للطب النفسى العالمى، فمريض التوحد يجب أن يتم دمجه فى المدارس العادية مع الطلاب العاديين حتى تنمو قدراته.
لكن يجب أن تكون لطلاب التوحد فى مدارس الدمج لجنة خاصة بتعليمهم عن طريق المجسمات والألوان، اما الطلاب ذوي العاقات العقليه فاولا يجب ان تقاس قدراتهم اولا لتحديد هل يستطيعون الدمج ام لا
.
أما ذوى الإعاقة الفكرية فيجب أن يتم التركيز أكثر على التأهيل المهنى، فليس المطلوب منهم معرفة المعادلات الصعبة وغيرها، بل كل ما هو مطلوب أن يقوموا بحساب الأشياء البسيطة والقراءة والكتابة فقط، فيجب أن تعتمد مناهج ذوى الإعاقة الفكرية على تعلم الحرف البسيطة لهم، ويجب تعميم ذلك فى كل المدارس.
ومن خلال عملي في مجال التدريس يجب ان يكون هناك فتره تحضيريه قبل الدمج ويكون ذلك للطلاب بطيئ التعلم او الذين يعانون من الصعوبات الاكادميه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *