الرئيسية / إسهامات القراء / فيصل كامل الحائك علي يكتب …شهر رمضان اليقين لا إكراه في الدين

فيصل كامل الحائك علي يكتب …شهر رمضان اليقين لا إكراه في الدين

إنّ شهر رمضان الكريم هو شهر العقل العظيم والقلب السليم ، ليتفكر الإنسان بغلة بيادر نفسه ، فيقيمها ، ويقومها بميزان ضياء مصباح إنسانيته ، مسلما وجهه لله العلي العظيم ، وقد خلقه الله في أحسن تقويم .
إنّ كافة الأيام والشهور والسنين هي لله مالك الملك ،
وجميعها فضيلة وأهل للفضيلة ، وكما لكلها خصوصية ، فإن لشهر رمضان الكريم خصوصية الصيام الذي كتب على من يؤمن ، ولا إكراه في الدين ، والعلاقة خاصة بين المؤمن وربه الذي يؤمن به ، فالأمر فردي لايتعدى إلى اثنين من البشر ، اما الطقوس فهي خاصة أيضا ، وعامة مالم يكره فيها أحد ، بأي صيغة أو ذريعة كانت .
فمن شاء الصيام ، فليصم عن العبودية التي تعطل العقل وتقسي القلب ، وليبدأ صيامه بتنظيف زجاجة مصباح عقل تفكيره ، وليفطر على موائد سلامة قلبه ، بما حوت الموائد من الحرية والجمال والمحبة والسلام والتسامح المضئ ، وحسن العطاء وجميل الوفاء ، والتوادد مع كافة أطياف الناس في البشرية .
فلا يتمنن على الناس بصيامه وصلاته وحجه وزكاته ، وليتعامل مع الجميع بالحسنى التي تليق بشهر رمضان الكريم .
شهر الوضوء بضياء المصابيح الإنسانية ، والتنقية من الشوائب والموبئات اللاإنسانية ، لتظهر واضحة سماه النور في وجوه الإنسانيين ، بأنهم خير أمة أخرجت للناس من كافة أطياف الناس في البشرية .
لأبارك لنفسي ولكم ولأولئك الإنسانيين ، ابارك على السعادة والسرور بشهر رمضان شهر الخير والبركات والحبور ، رحمة للعالمين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *