الرئيسية / أخبار مصر / صفحات إلكترونية تستهدف ضرب “تمرد ضد قانون الأسرة” بعد فضحها للنواشز
صفحات جديدة وازية لحملة تمرد ظهرت مؤخرا على فيس بوك

صفحات إلكترونية تستهدف ضرب “تمرد ضد قانون الأسرة” بعد فضحها للنواشز

انتشرت مؤخرا صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي وأهمها فيس بوك، تستهدف النيل من حملة تمرد ضد قانون الأسرة، بعد أن أصبحت حائط الصد الأول للمجتمع المصري ضد محاولات هدمه من قبل نواشز وناشطات مرتبطات بأجندات خارجية، وآخرها صفحات تسعى لتفتيت حملة تمرد ذاتها والزعم بأن أعضاء سابقين أو متحدثين سابقين باسمها انشقوا عنها أو بنوا حملات موازية لها بغرض إضعافها.

ونفى الكاتب الصحفي حسين متولى علاقته بصفحة “حملة رجال مصر للتمرد ضد قانون الأسرة” على فيس بوك تدعمه بصفته مؤسسا لحملة تمرد ضد قانون الأسرة أو أحد أعضائها، على خلاف الحقيقة.

وسبق لمتولى إعلانه أنه لم يعد متحدثا رسميا أو إعلاميا باسم حملة تمرد ضد قانون الأسرة منذ نحو شهرين، وأكد ذلك بكافة البرامج التثي ظهر خلالها، معربا عن تقديره للحملة ومؤسسها الدكتور محمد الوقاد وكل أعضائها الفاعلين فى مجابهة حملات ودعوات قطع صلات الأرحام، واتفاق أفكاره مع دعواتهم لحماية المجتمع المصري من شيطنة الأسرة بأفكار متصهينة.

كان متولى أكد من قبل على رفضه سياسات وأفكار ودعوات الناشطات النسويات المستهدفة زعزعة الأسر المصرية وتخريب مستقبل أطفال الشقاق وقطع صلاتهم بعائلاتهم وأنسابهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *