الرئيسية / بروفايل / رحلة السيد نصير

رحلة السيد نصير

كتب :مصطفي شريف

فى رحاب السيد البدوى .. ولد السيد محمد نصير يوم 31 أغسطس عام 1905م، فى قرية شوبر مركز طنطا غربية .. وقد اختير له اسمه تيمنا بالسيد البدوى.
ونشأ نشأة ريفية .. وكانت له ميول رياضية .. حيث كان يتمتع بتكوين جسمانى يؤهله للنبوغ الرياضى. وهو ما ظهر واضحا عليه فى مدرسة طنطا الابتدائية، وزاد تألقه فى مدرسة طنطا الثانوية خاصة فى الالعاب السويدية والعقلة والمتوازين.
وفى كل عام تحتفل طنطا بمولد السيد البدوى .. وهو من أكبر الموالد فى الدلتا .. وفى المولد تظهر الالعاب .. الحواه والرفاعية .. وكان هناك السيرك وكان من أشهرها سيرك عبدالحليم المصرى، وهو رياضى ذائع الصيت فى المصارعة ورفع الأثقال .. وكان يجوب المديريات لاستعراض قوته، حتى أصبح مثل أعلى للشباب الذين أخذوا يقلدونه فى التدريب وتنمية العضلات والمصارعة والربع .. وكان من هولاء الشباب السيد نصير الذى وقف مشدود أمام الرجل القوى عبدالحليم نصر، حيث بدأ حلمه فى أن يصبح يوما بطلا .. وكان ذلك فى عام 1923م.
فى هذه الأيام كما يذكر السيد فرج فى كتابه “أبطال مصر والعالم” الفتيان لا يعلمون من أمر الرياضة غير كرة القدم وبعض الالعاب الريفية، لهذا كان حضور سيرك عبدالحليم نصر شيئا عظيم ..!
والأمر لا يختلف فى الأحياء الشعبية حيث تمثيل ” يد المقشة وكوزين الاسمنت” من الأدوات الأساسية فى رفع الأثقال .. وهنا ظهر السيد نصير فى رفع الأثقال “نتر” وخطف بيد واحدة .. ووضح تفوقه على الجميع .. ولكن كل ذلك بدون الالتزام بقواعد أو أصول اللعبة، إلى أن ادخلت رياضة الحديد فى مدرسة طنطا وفيها ظهر المران الصحيح.
انتشر تفوق السيد نصير فى طنطا حتى وصل صيته إلى القاهرة ، حتى اشترك فى بطولة “القطر المصرى” عام 1924م، وكانت هذه البطولة هى المؤهلة للاوليمبيات .. وسجل فى هذه البطولة 74 “نتر” و 55 “خطف” بيد واحدة .. وهى عادة هذه الأيام .. ولكن تفوق عليه شباب القاهرة والاسكندرية وضاعت عليه فرصة تمثيل مصر فى دورة الألعاب الأولمبية ” باريس 1924م”.
وكان هذا دافع للسيد نصير لتنمية مهاراته .. وفى عام 1926م اشترك فى بكولة” القطر” بنادى ” الشبيبة المصرية ” .. وفيها حقق النجاح وسجل :
95 ك ضغط ..98ك خطف .. 128ك نتر .. 66ك خطف باليد الواحدة .. 84ك نتر باليد الواحدة.
وبهذا فاز ببطولتين الوزنين .. خفيف الثقيل والثقيل معا ..!
و وبعدها أصبح حلمه بطولة العالم .. وبدأ الاستعداد لولمبيات أمستردام 1928م.
وساقت الظروف نصير للتعرف على المدرب الكبير بسيونى .. وهو من الرعيل الأول من الرياضيين المصريين فى رفع الأثقال .. وعلى يديه زادت قدرات نصير ووقتها اشترك النادى الاهلى .. فتوفر له المدرب الخبير ونادى موفور الاستعداد.
وفى أمستردام بهولندا أقيمت دورة الألعاب الأولمبية، والتى اشتركت فيها مصر بمجموعة من فرقها الرياضية، وفى هذه الدورة حققت مصر عدة إنجازات على رأسها فوز السيد نصير ببطولة رفع الأثقال.
وكانت النتائج النهائية للسيد نصير فى بطولة رفع الأثقال” أمستردام 1928م” حصوله على بطولة وزن خفيف الثقيل بمجموع 355 ك .. وكانت هذه أول مرة تفوز فيها مصر ببطولة العلم .. وزاعت شهرت البطل الجديد أنحاء العالم وأصبح حلم الشباب وقدوتهم فى كل مكان بمصر..
وعلقت إحدى الصحف :
وإنا إذا هنأنا مصر جميعا فاننا نهنىء طنطا خاصة لانها أنجبت بطلا عالميا عظيما بروحه الرياضية وأرقامه القياسية.
بعدها عاد البطل وتنتظره استقبالات حافلة .. وكان لهذا الفوز أثرا فى الاهتمام بالرياضة وتكوين الاتحادات الرياضية.
وقد أصبحت رياضة رفع الأثقال موضة الشباب فى كل الأحياء خاصة بعد فوز نصير ببطولة العالم بميونخ عام 1930م .. وكان الفارق بينه وبين بطل النمسا وألمانيا الاقوياء خمسة كيلو جرام .. وقتها علق أحد العلماء الأجانب ” فيلى ميسيل” :
الله هو الله، ونصير بطل العالم ..!
وقد وانشد شوقى فى يوم عودته من امستردام :
شرفا نصير ارفع جبينك عاليا .. وتلق من أوطانك الاكيلا.
يا قاهر الغرب العتيد ملأته .. بثناء مصر على الشفاه جميلا.
وجعلت الصحافة من السيد نصير نموذج لمحاربة الفساد بين الشباب وخاصة انتشار إدمان المخدرات والسلوك المشين .. فقد كان السيد نصير بحق قدوة للجميع ..!
فاز كذلك فاز نصير فى عام 1931م في بطولة لوكسمبورغ..وقد ظل رقم النطر باليدين مسجلا باسمه لمدة 15 عاما وهو 167 ك.
حصل سيد نصير على وسام النيل في الأربعينات ووسام الرياضة من الرئيس جمال عبد الناصر في أكتوبر عام 1965م. وتم تعيينة وكيل وزارة الشباب وكان مسئولا عن مجموعات الكشافة والمرشدات في تطهير مدينة بورسعيد ابان العدوان الثلاثى 1956م.
توفى السيد نصير عام 1974م عن عمر 69 عاما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *