الرئيسية / ثقافة وفنون / سميحة عواد تكتب : هي امرأة بعطر النرجس …فولاذية

سميحة عواد تكتب : هي امرأة بعطر النرجس …فولاذية

رقيقة الكلمة عذبة الحضور أينما وجدت يتعطر المكان برحيقها، تنعش القلوب بنسمتها الهادئة، تقنع العقول بكلام يحمل في طياته نكهة البن فترتشف قهوتك المصنوعة من خمير معرفتها متمنيا أن تطول الجلسة… ابتسامتها الساحرة التي تزين وجهها  حين تلقاك وثوبها البسيط الهادئ يختزلان شكلها الخارجي … أما ذاك العالم الذي تسافر اليه  حين تستمع الى حديثها حيث يمكنك تسميته متحف المعرفة لن يبارح مخيلتك مهما حاولت … نعم ستجد فيه كل موسوعات الكون في تناغم روحي تام مكونة سمفونية روحية من النقاء بعيدا عن ضوضاء المادة وفوضى هذا العالم …. إنه عالم من الجمال يسكن حديثها فتسافر معها بعيدا عن أرض الواقع… تجوب الحقول والوديان، تغتسل بمياه النهر، تشتم رحيق الازهار، تطرب لغناء العصافير، تدهش لجمال الفراشات، تتسلق القمم وتسامر النجوم والاقمار ….نعم تجعل من كلماتها اجنحة تجوب العالم لتحلق بك في فضاءات الكون الفسيح، حيث تتحد روحك بجمال روحها فتدرك حينها أنك عانقت الجمال الحقيقي بعيدا عن مساحيق التجميل… نعم إنه جمال الروح أشرق نورا في وجهها لا يضاهيه جمال اصطناعي …

 تتمنى أن تستمر وتستمر في التحليق معها في دنياها الى أن تستيقظ فجأة حين تصطدم بجدار الواقع الملوث ويزداد جمالها اما ناظريك حين تهمس في اذنيك حرر ذاتك من عبث الوجود لتحلق في دنيا الخلود …

لتدرك حينها انها امرأة بعطر النرجس …لكن …فولاذية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *