تقارير وتحقيقات

“وول ستريت جورنال”:هل يمكننا إسقاط الوهم بأن الحرائق لن”تطولنا”

 

صحيفة “وول ستريت جورنال” كتبت “شاب أميركي مسلم أعلن مبايعته لداعش هو الآن المسؤول عن أكبر عملية إطلاق نار في تاريخ الولايات المتحدة” متسائلة “هل يمكننا أخيراً إسقاط الوهم بأن الحرائق الجهادية التي تحرق الشرق الأوسط لا تشكل تهديداً طارئاً ومميتاً لأميركا؟”.

وتابعت “سنعرف المزيد عن علاقات عمر متين مع داعش في الأيام المقبلة لكن قلما يهم الضحايا ما إذا كانت دولة الخلافة المزعومة خططت للهجوم أو كانت مجرد مصدر الهام له”، مشيرة إلى أنه بعد جريمة سان برناردينو بات معلوماً أن “بروباغندا داعش عبر الانترنت يمكنها بسهولة الوصول إلى المسلمين الذين يشعرون بالنفور من المجتمع الأميركي فيما يبدو الشباب من الجيل الثاني من المهاجرين على وجه الخصوص أكثر عرضة لنداءات الجهاد”.

الصحيفة خلصت إلى أن “الحقيقة المؤلمة هي أن أي قدر من اليقظة الداخلية لن توقف كل عمل يوحي به داعش. لذلك فإن الحل الوحيد هو تدمير الدولة الإسلامية في معاقلها في الخارج” مضيفة أن “جزءاً من تركة الرئيس باراك أوباما هو أن داعش نما على نحو خطير جداً في عهده مستفيداً من الفراغ السياسي حين قرر الانسحاب من العراق وفعل القليل في سوريا”. واعتبرت أن “مهمة الرئيس المقبل تكمن في إصلاح الضرر الذي تسبب به هذان الخطآن التاريخيان”.

أخبـــار ذات صلـــة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق