السبت , مايو 30 2020

الرئيسية / إسهامات القراء / حربي محمد يكتب ….فرق سرعات

حربي محمد يكتب ….فرق سرعات

هى سنة كونية فى جميع مخلوقات الله سبحانة …. وهى سنة الحياة ايضا …فكل شئ على هذة الارض له سرعة ويتحرك حتى الجبال
الراسخة وهى اوتاد الارض وميزانيها ولكن لانشعر بها …
ولكن مايميز السرعة الكونية عن السرعة الحياتية انها ثابتة لاتتغيروهى بحسبان من الخالق عز وجل ولكن السرعة الحياتية فهى متغيرة فى كل شئون الحياة ….
فوسائل المواصلات تختلف سرعاتها طبقا لنوعها وتختلف ايضا داخل كل نوع طبقا لمواصفاتها ….
كذلك الانسان ان كان ذكر او انثى له سرعتة الخاصة بة من قدرتة على العمل والانتاج او قدرتة على التفكر والتدبر…..واتخاذ القرار.
واكثر السرعات تأثير تظهر اثنا التعاملات وخاصا بين المرؤس ومرؤسية وبين الزوج والزوجة….
لذلك عند سماع بيان السيد رئيس الوزاء امام البرلمان لعرض خطة الحكومة لاحظت ان الحكومة خططت على ان تسير بسرعة فائقة فى سد عجز الموازنة وزيادة معدلات النمو لتصل الى 8% بنهاية 2022 مما يترتب علية من وجه نظرها تحقيق نوع من الاستقرار للمواطن وان يلمس بنفسة خدمات ميسرة عالية الجودة بشرط ان يساعدها المواطن فى تنظيم اسرتة لتقليل نسبة النمو السكانى التى دائما مايركن عليها المخطط والمسئولين فى مصر…
فهل يعى المواطن هذا وياخدة مأخذ الجد فى التفكير والعمل باخلاص وتفانى لزيادة معدلات الانتاج والعمل على تنظيم اسرتة والاكتفاء باثنين من الاولاد حتى يستطيع لمس لهذا للنمو فهذا يحتاج الى زيادة سرعة المواطن الفكرية والعقلية من خلال برامج توعية حقيقة وتوفير طبيب الاسرة واتخاذ ما يلزم من قوانين التى تحد من الزيادة السكانية وخاصا فى الارياف وجنوب الصعيد من مصر…بالاضافة الى تجريم زواج القاصرات والزواج العرفى وتعدد الزوجات الا فى حدود الظروف القهرية ويجب ان ينص عليها القانون ….
اما عن فارق السرعات بين الزوجين فهى آفة العصر والسبب الرئيسى فى زيادة معدل الطلاق فى الاونة الاخيرة لتصل الى نسبة مخيفة على المجتمع المصرى واستقرارة….
ولذا اكرر اقتراحى والذى تناولتة فى مقالات سابقة بانشاء مركز تأهيل للمقبلين على الزواج ويعتبر وثيقة من وثائق الزواج مثل الكشف الطبى يتم فية التوعية والارشاد بالحياة الزوجية ومن هنا ايضا يبدا الحث على الاكتفاء باثنين من الاولاد فلطالما تم اتهام الحكومات المتتالية بانها تركن فشلها على شماعة الامن القومى والزيادة السكانية فلنذيد من سرعتنا لملاحقة سرعة خطة الحكومة وكفانا اعمار ضائعة لنلحق بركب النمو والتنمية فمصر ام الدنيا ويجب ان تكون ام الدنيا ….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: