صادق الكنيست الإسرائيلي، أمس الثلاثاء، على مشروع قانون طرحه النائب العربي عن القائمة المشركة، يوسف جبارين، ينمح النساء الحاملات أحقية تلقي الخدمة في المؤسسات العامة، ويعفيهم من الانتظار في الطابور نظرا لوضعهم الخاص.

وأشادت شخصيات سياسية وناشطات نسويات في إسرائيل بالخطوة الهامة حسب وصفهن، فكتبت رئيسة حزب “العمل” في السابق، شيلي يحيموفيتش، على صفحتها على تويتر، أنها أيّدت القانون ووصفته بأنه “قانون رائع”.

وأثار القانون جدلا في مواقع التواصل، حيث وصف البعض القانون بأنه غير ضروري، مشيرين أن الأخلاق وآداب الانتظار قائمة في المجتمع الإسرائيلي ولا حاجة لقانون ينظم الأمر. وكتب آخرون أن القوانين يجب ألا تغزو كل مناحي الحياة.

أما المؤيدون للقانون فكتبوا أن المجتمع الإسرائيلي يفتقر إلى آداب الانتظار، وفي كثير من الحالات يضطر المسنون والنساء الحاملات إلى الانتظار في الطوابير وفي الوقوف في المواصلات العامة لأن أحدا لا يأبه لهم. وأضاف هؤلاء أنه من الجيد أن يكون هناك قانون يجبر الجميع على احترام الحاملات.