الرئيسية / إسهامات القراء / خالد المحمودي يكتب ….جرافات باب العزيزية .

خالد المحمودي يكتب ….جرافات باب العزيزية .

ان الجرافات التي جعلت باب العزيزية قاعا صفصفا دكا . ﻻترى فيها ثائرا ومبشرا ومحرضا
نبشرهم .. مرة اخرى سنعود لننسف بالفعل الجماهيري . كل ما علق بطهر المكان من نجاسة واوساخ وادران وممارسات للخونة والمنقلبين . ﻻ تمت الى الجموع بصلة . التي جعلها معمر القذافي تعي الحياة الحقة والكينونة الخالصة
نبشرهم .. ان الأمس لن يعود . وان اليوم لن يتكرر . وان الغد ملك للجموع . وفي ذمة الله 
لن يعود الامس . الذي ظنوا فيه ان جرافاتهم ومليشياتهم لن تسقط . وان ارادتهم قد فرضت على هذا الشعب الأبي . فكتبوا صكا بملكية ليبيا للقوى الغربية . لبيعها نظير دوﻻرات معدودة مغموسة في الدم . وكانوا فينا من الزاهدين . فكل اللقاءات والصفقة والبيع الإتفاقات مع الانجليز والفرنسيين والطليان التي وقعوها . وكشف عارها الاعداء بالتلميح تارة وبالتصريح تارة اخرى . كان لهم موعد توقيعها . وسيكون لنا موعد تمزيقها
نعلن الحقيقة .. ان عوائق كثيرة قد تم تخطيها بكل ثقة . وإن اعصار الزحف الاخضر قادم . ومدمر لكل القيود والسﻻسل والاغﻻل . فهو فعل خﻻق بماهية الوجود وخيار الوطن . ونحن على ثقة في قياداتنا ورموزنا وثوابتنا الثورية . في مسيرة التحرير والتطهير
نؤكد للأمواج الخضراء . انها هي من سيرث الارض ومن عليها والبحر والأجواء . وإنها وارثة السلطة والثروة والسﻻح من جديد . وستؤول إليها ملكيتها حتما . ونعم الوارث والموروث
يظل .. معمر القذافي . شعار الأولياء والصالحين . ويظل معلما من معالم الطريق . وكتيبة إستطﻻع خضراء للجموع . ولغة حقة في فصل الخطاب وعلى الجموع ان تسير على هداه . ويكفي إنها نبشت في الذاكرة . واستحضرت ما كان يجب ان يكون منذ البداية
ولو كان .. معمر القذافي . مﻻزما للبناء ومعول هدم للمعوقات . لربما كان الامس غير الأمس . واليوم غير اليوم فمعمر القذافي . كان على الدوام شعار الصادقين والثوريين والوطنيين . الذين لم يفسدهم النفط والدوﻻر واليورو والدينار . ولم تشدهم المهام والمهمات في الافراح والملمات . عن المهمة الأولى والهم الأكبر في التحرير والتطهير . وتحملوا المشاق ووجدوا أنفسهم مع الجموع المؤيدة للشرعية . شرعية الكتاب الأخضر وسلطة الشعب والمؤتمرات الشعبية فإلتصقوا بها . ولأنهم صادقون فإنهم قادرون على فعل كل شي من اجل أمي ليبيا . فهؤﻻء حقا هم رجال معمر القذافي . الذين فهموا الدرس من اول يوم للنكبة
شكرا ايها القائد الأب . لأنك علمتنا كيف يكون النضال
شكرا ايها القائد الأخ . لانك ارشدتنا الى ما ينفعنا ويضرنا
شكرا أيها القائد الوطن . لأنك دفعتنا للبذل والعطاء والوفاء
والحمد لله على افضاله علينا . الذي تبثنا على الحق . وجعلنا من الذين يستمعون القول فيتبعون احسنه . رغم ما في الحق من مشقة . ولأنه الحق فتهون المشاق لأجله
وسوف يستمر الكفاح حتى ننتصر
بإرادة الله . وإرادة الجموع . وإرادة الزحف المقدس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *