الرئيسية / كتاب وشعراء / صفصافةٌ صامدة ………….. للشاعرة/ إبتهال الأنصاري

صفصافةٌ صامدة ………….. للشاعرة/ إبتهال الأنصاري

صفصافةٌ صامدة ..
جَفَا شطُّها البحر ، وهجرتها النوارس
تُعاليها الشمس حَمِيّة في أطراف النهار ، وتُهلك من جَنح إليها ، فتُرخي الشُجيرة أوراقها في غير مُعاندة .
وفي آناء الليل ، يُشاكس القمر غيماتٍ لَففن حولها غطاء نوم داكن ، كلما نفذ إرتشاها ، مُصورًا لها فلول الراحلين ، راجيًا أن تُلقي عليه وحُراسه حكاوى البقاء السرمدي .
وما أن تُجدي رشواه نفعًا ، وتُلهِب تصوراته أغصانها ، ترِف وريقاتها بالوجد.
تلِج الشُجيرة في تأملٍ يبسق ، حتى تُحني السماء كفتها ، ويستوي القمر ، فتُطوى سدفة الليل .
تسرد لهم الغُصَّة تلي القِصَّة ..
ويجتمعن النُجيمات ، ليحصين بقية الخَبَر .

تعليق واحد

  1. الشاعرة ابتهال الانصاري مميزة بحرفها وعمق المضمون .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *