الرئيسية / كتاب وشعراء / محمد الخفاجي يكتب : قاب شهقة وفراغ

محمد الخفاجي يكتب : قاب شهقة وفراغ

مساحة صغيرة،

ريّانة بأنفاس رطبة ….

تكفي

تعاليّّ

ليعلن

الفراغ المُمتلئ بالجفاف والصمت …

هزيمته

ويفر من هذهِ المدينة الفاصلة بين جهتين ،

تعالي

ولنترك المسافة الواصلة بين جسدينا

تتوغل حدّ الّلا فراغ

ولنبذر قبلتين على كتفينا،

نسقيهما شهقة واحدة ، واحدة طويلة

ونخلق منها جناحين

نعبر بهما إلى جهة البياض ….،

أنا وانتِ

قصيدة واحدة ياحبيبتي

ملامحها ….

وجه طفل جائع يبكي،

قصيدة رُبطت بحبلٍ سرّي … _ مُدّ إلى أبعد ما يستطيع _

ورضعت من نهد غيمة …،

في المسعى

كنت أطلب من الله وصولاً لعقدة الضوء

قبل أن يوقفني الطريق ويمد تحت قدميّ الشَرك

ويسقطني في خيانة الحُفر …..،

ما أكثر العتمة يا الله

وما أقل الضوء … إلا من عيون تلمع

كنتُ والدموع

ولا غير أغانٍ حفظتها

أدرّب بلحنها المتسارع

قدميّ للهروب …….،

يزورني الخوف حيناً

ويصيّرني رسالة بكاء

وطريق طويل

وخطوات

وطفل أعمى

وقصيدةُ ليلٍ تتعثر

أو

كمثل شحاذ يطرق النوافذ المغلقة

ليبحث عن بقايا ضوء …

الآن، من يمدّ بصره ويمسك اليقين وسط هذا الفراغ ؟

من يخبر العيون التي أصابها الرمد

أن الأيادي القصيرة  لاتفي غرضها

 وتمسح البكاء عن فوضى الدخان …..،

لا وسادة

تتقن

إسناد رأسي الثقيل،

لامناديل

لا عصا تمسك وقوفي الهش …،

لا أحتاج

سوى أن استرد كتفكِ

لأستريح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *