الأربعاء , ديسمبر 12 2018
الرئيسية / كتاب وشعراء / كاللقالق ……شعر رماح بوبو

كاللقالق ……شعر رماح بوبو

كاللقالق
تبني أعشاشها
بأعواد احتمال
وعلى نهرٍ يجري ..
تحاول الوقوف 
كشعاعٍ ضلّ شمسه
أو خيال!
تتأرجح ..
ردفاها نَهشُ الرّيح
بطنها مغارةٌ
و الذراعان
شوكتان في حلق الهواء!
و . .
تحاول
أن تعلَّي الغناء
يتكاثر المتفرجون
طهاةٌ
لحاهم بُلَّلت بالنّفط
و سكارى
نفروا من النّوم الثّقيل
و حفاة !
و يحدث أن المشهد طال
والغربان التي عبرت
قهقهت واق..واق..
انظروا
أميرةٌ مسحورة..صدّقت الكتاب

لا مزنةٌ تغدق عليها ربطة خبزٍ
لاقمرٌ يناولها – بحق العيش والملح -قروش فضّته
ولا… يجدي الغناء
والشّام
الشّام العتيقة ..
لم تعد تنتخي.. فترمي الغربان بحجر

هي باعت..
هي ضاعت
هي شمّرت عن ساقيها
وأكلت بثدييها
هي..
أحرقت غيمتها المطيرة
و تناسلت هباء !
يا أيها الطّافحون
من الأحزاب.. كالهيولى
أيها المتكاثرون على الأبواب..
طُفرٌ من
عناوينٍ أو دروب
أيها الفائضون عن حُصرِ الجّوامع
المفترشون سُجّداً أرصفة الضحى
هلا تعجّلتم قليلا
فالطّفل المصاب بمناعة الأوبئة
وجدتّه الضّريرة
شرّدتهما نعالكم عن رصيفٍ
صاروا له
عكّازه
وصاروا
تسلية شرطي المرور
حين ترهبه
سياراتٌ
ذات نقاب
هاقد
أخللتم توازن الكون بخشوعكم
فلا تتعبوا أنفسكم
بكذباتٍ جديدة
لا كذبة
لم يكشفها الرّب
حتى أنّه
على الحدود وشوشنا قائلا ً..
لا تصدّقوا
أبداً أرض الله ليست وسيعة !.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *