الرئيسية / كتاب وشعراء / رسائل حرب…..شعر أنتصار منصور

رسائل حرب…..شعر أنتصار منصور

صديقي المقاتل ” كورتيزون”

حين معركة العيون 
أثبِط كلّ اعتداء أو هجوم
وحاذر
أن تجفّف دموع الصور
تحت الجفون
فتختنق الحناجر
لاتجعل الألوان تتشابك
والرؤى تتناثر
والابتسامة تتجعّد
على خدّ الشجون..

وحين “معركة المفاصل “
قاتِلْ وقاتلْ
وإن شئت
اجعل كلّ التفاصيل هشّة
إلّا “تفاصيل الأنامل”
“الإبهام والوسطى والسبابة”
دعها تحنو على القلم
وتكمل ما تبقّى من الكتابة
و رفقاً
رفقاً ياااصديقي
بكريّات الدّم البيضاء
لاتجهز عليها لأنّها ماعادت آمنة
ولا تسطيع ترميم الجروح
ليس لأنّها خائنة
هي فقط .. أصيبت بخلل
من نزوف الروح
ومن نفوس ضعيفة واهنة

صديقي “نورغريل”
أنت مقاتل جميل
أُدرك تماماً
أن لاعثرة تقف في دربك
و أن سلاحك
من العيار الثقيل
ولكن ياااصديقي
أنت تعلم جيّداً
بأنّ للأقلام أيضاً
أوردة “تضيق”
إذا ما تخثّرت محابر القلوب
و جفّ صمّامها
وتصير الخطوط مشانق
كلّما اشتاق القلم
أن ينام في حضن الورق
أو يعانق ..
فامتلِئ ياصديقي..
بملح العبرات
ولتُذِب كلّ الخثرات
ولا تدعها
تنخر وريقات القلب
وتحوّلها إلى هياكل
ولااا تكترث لما خلّفتهُ
من نسيجٍ متآكل
فقط … قاتِلْ

الرسالة الأخيرة
لعدو آفّاق وماكر
يَعدُك بالحياة وبكَ يقامر
لهُ صوت الغياب
لايعرف سوى رائحة التراب
يمزّقُ شريط الصور
وأوراق الدفاتر
يبطئ في موتك
ثمّ يمضي بك نحو غرفة الإنعاش
وبقايا من الضوء
تحلّق فيها صغار الفراش
يتوقّف الدوران
وتتلاشى الدوائر
تستجدي هدوء المقابر
تستسلم للسكوت !!
وتنتظر بشوق لكي تغادر .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *