الرئيسية / حوادث وقضايا / محررة البوابة تتقدم ببلاغ للنائب العام ضد أحمد الصباغ

محررة البوابة تتقدم ببلاغ للنائب العام ضد أحمد الصباغ

تقدمت الزميلة إيناس محسن عبد الفتاح، الصحفية بمؤسسة “البوابة نيوز”، ببلاغ عاجل للمستشار نبيل صادق، النائب العام، ضد، وجاء في نص البلاغ الذي حمل رقم 7795 عرائض النائب.

أتقدم ببلاغ ضد أحمد الصباغ مدير معهد بحوث البترول ، حيث اعتاد علي سبي وقذفي بألفاظ نابية، وتصرفات لا تليق بمسؤول في الدولة.
وأعرض عليكم الآتي:
اعتاد أحمد الصباغ، مدير معهد بحوث البترول – المنتهي ولايته – على إهانة الصحفيين، سرًا وعلنًا دون رادع من أي مسئول.
وتناسى “الصباغ”، الدور الذي تقوم به الصحافة ووسائل الإعلام في التنوير وإظهار الحقائق للرأي العام والحفاظ على مؤسسات الدولة.
حكايات “الصباغ” في إهانة الصحفيين والإعلاميين لا تنتهي، وسقطاته تتضخم يومًا بعد يوم، دون تدخل من وزير التعليم العالي أو وزير البترول.

ويعرف الجميع المشهد الذي ظهر فيه “الصابغ”، في أحد المؤتمرات وهو يشير بإصبعه في حركة لا تنتمي للأخلاق من بعيد ومن قريب وتبعد كل البعد عن شخصية من المفترض أنها مسئولة، ولن ينسى الجميع ما قام به “الصباغ”، حينما قام بتمزيق أحد الصحف بشكل غير أخلاقي أمام عدد من الصحفيين اعتراضًا على نشر صورة وزير البترول على خبر يخص المعهد.


لقد اعتاد “الصباغ” على السب واللعن والتلفظ بألفاظ نابية أمام الصحفيين، واتهم الصحفيين بالحصول على أموال مقابل النشر، كما اعتاد على إرسال رسائل تهديد وسب للصحفيين عبر تطبيق “واتس آب” محاولًا التدخل في السياسة التحريرية للصحف، ونشر ما يرضيه وتحديد موعد نشره أيضًا.
وفي واقعة محددة، توعدني “الصباغ” ، بالحساب العسير بعد أن نشرت خبرًا عن وزير البترول وترؤسه اجتماع مجلس إدارة المعهد دون الإشارة إلى اسمه.


وقال “الصباغ” لي في رسالة عبر موقع التواصل الإجتماعي “واتس آب”: “ملعونة “البوابة نيوز”، وأنت عملتي شيئًا متعمدًا هتتعاقبي عليه عقابًا يليق بالموقف”، وفي رسالة أخرى قال لها: “الحساب عسير واللي يضحك على الناس هضحك عليه الكل”.
وفي واقعة أخرى، قام مدير معهد بحوث البترول المنتهية ولايته في شهر يونيو الماضي، بمنعي من دخول وزارة البترول لحضور مؤتمر صحفي لوزير البترول طارق الملا، قبل أن يتدخل الوزير ويسمح بدخول الزميلة.

لذا نرجو من سيادتكم التحقيق في الوقائع المذكورة واتخاذ اللازم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *