الرئيسية / فيس وتويتر / رياض محرم يكتب ….ترامب والاطلنطى

رياض محرم يكتب ….ترامب والاطلنطى

لا اعتقد ان الخلاف بين ترامب والدول الاعضاء فى حلف الاطلنطى حول نسبة الإنفاق على الدفاع هو السبب الرئيسى فى الخلافات التى نشات بينه وبينهم، أعتقد انها محاولة منه لتطفيش تلك الدول، فبعد ان إتفق معهم على رفع نسبة الإنفاق على الدفاع الى 2%، يعود لطلب رقع تلك النسبة فجاة الى 4%، إنه يعلم جيدا ان القارة العجوز لا تخطط لحروب خارجية كما فعلت وتفعل امريكا، وهو يعلم جيدا ان هذا الحلف ” الذى نشا فى احضان الحرب الباردة” قد شاخ وانتفت مهمته واصبح عبئا عى اصحابه، إن اكثر ما يشغل هذا الرجل هو كم يدفع وليس حجم إستفادته، نظرة سمسار وليس تاجر، ويفرح كالأطفال عندما يفرض وجهة نظره على الاخرين، وشن ترامب هجوما علنيا شرسا على تأييد ألمانيا اتفاقا مع موسكو يسمح للأخيرة بمد خط أنابيب لنقل الغاز إلى الأولى عبر بحر البلطيق وفى الإتفاق فائدة للطرفين ويعرف باسم”نورد ستريم٢”، وبالنسبة للاكلاف العسكرية ففيها ايضا مغالطة واضحة، فتساهم الدول الأعضاء الـ29 بناء على تقاسم للأكلاف يستند إلى حجم اقتصاد كل دولة، حيث تدفع الولايات المتحدة 22% من مجمل هذه الأكلاف تليها ألمانيا (14%) ثم فرنسا وبريطانيا (10.5%) لكل منهما، وتؤكد شبكة “بلومبرج” أن التقارير التي كانت تشير إلى تراجع وانحدار حلف شمال الأطلسي، واضحة على مدى عقود، خاصة بعد انهيار الاتحاد السوفييتي. لكن ما هو مختلف الآن هو كراهية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الواضحة تجاه الحلف بشكل عام، وبعض القادة الرئيسيين على وجه الخصوص. فعلى سبيل المثال، كانت كراهية ترامب للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ورئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، ورئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو، واضحة للغاية. وتأتي هذه العداوة الشخصية بين أهم قادة الدول الأعضاء في الحلف في وقت مثير للغاية، وأشارت الشبكة إلى أن الخوف يكمن في أن يخوض ترامب معركة أخرى في قمة حلف شمال الأطلنطي، ثم يشارك بعدها في قمة حميمة مع بوتين بعد بضعة أيام في هلسنكي. وهو يشبه ما حدث منذ عدة أسابيع عندما قام بتخريب قمة مجموعة السبع في كندا، ثم غادر ليلتقي بالرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ أون في سنغافورة. إن جولة ثانية من هذا السلوك ستؤدي إلى ترسيخ وجهة النظر في أوروبا، بأن الرئيس الأمريكي لا يصلح لأن يكون شريكا موثوقا به، مما يؤدي إلى واحدة من أعمق الأزمات في تاريخ الحلف والعلاقات الاوروبية الامريكية، ما زال ترامب مستمرا في تعليقاته غير الواعية حول فشل الدول في “سداد التزاماتها”، كما لو كان حلف الناتو أحد أندية بلاده، والتفكير في ما إذا كان على الولايات المتحدة أن تبقى حتى في التحالف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *