الرئيسية / أخبار مصر / محافظ الإسكندرية ..لا صحة لتداول  (البيض الصيني البلاستيك ) بالأسواق

محافظ الإسكندرية ..لا صحة لتداول  (البيض الصيني البلاستيك ) بالأسواق

 

 

مفتشي ميناء الإسكندرية ومطار برج العرب .. لم تورد رسائل من البيض البلاستيك منشأ الصين

 

حملات مطثفة علي الأسواق والمحال التجارية لضبط السلع العذائية المحظورة

 

كتبت-هالة ياقوت

كلف الدكتور محمد سلطان محافظ الإسكندرية جميع الجهات المعنية من التموين

والصحة ومباحث التموين ، بشن حملات مكبرة على الأسواق والمحال التجارية

والبقالة بجميع أنحاء الثغر ، وذلك للتأكد من صحة ما تم تداوله بوسائل التواصل

الاجتماعي والبلاغات الواردة من المواطنين بوجود بيض صيني ” بلاستيك ” يتم

بيعه بالأسواق ، مما يمثل خطورة على صحة المواطنين .

 

وفي هذا الصدد قامت إدارة الرقابة بمديرية التموين بالتنسيق مع مباحث التموين

ومراقبة الأغذية بمديرية الشئون الصحية وجميع الجهات المعنية بشن حملة مكبرة ،

وتوجهت الحملة لجميع المناطق المحيطة بمحل الشكاوي الواردة من المواطنين

بمنطقة محطة مصر وسوق باب عمر باشا ومحال شارع بورسعيد بنطاق باب شرقي ، وتم التفتيش على البيض الموجود وأخد عينات من جميع محلات السوبر ماركت والبقالة ومنافذ بيع القوات المسلحة والداخلية والزراعة ، التي تم المرور عليها وعمل المحاضر اللازمة ، وقامت الحملة بكسر بعض منها في وجود أعضاء الحملة المختصين والذي تبين أنه طبيعي ، وإرسال الجزء الآخر للمعامل الرئيسية بمديرية الشئون الصحية للفحص ، والتي أفادت المعامل بها بأن العينات التي فحصها سليمة ولا صحة لما يتم تداوله .

 

على الصعيد ذاته استفسرت مراقبة الأغذية بميناء الدخيلة وميناء الإسكندرية

ومطار برج العرب عن  وصول أي شحنات بيض من الصين حتى اليوم ، والتي أفادت بعدم دخول أو عرض رسائل من صنف البيض البلاستيك منشأ الصين .

 

وتطمئن محافظة الإسكندرية المواطنين بعدم صحة ماورد أو يتم تداوله بوسائل

التواصل الإجتماعي في هذا الشأن ، كما تهيب المحافظة المواطنين بعدم الانصياع

وراء الشائعات المغرضة التي من شانها فقط إثارة البلبلة ، مؤكدة أنه تم إصدار

التعليمات لجميع الجهات المعنية بالتوسع بسحب عينات البيض من جميع منافذ تداول البيض بجميع أنحاء المدينة وبرج العرب والمناطق المتطرفة والبعيدة منها ،

واستمرار الحملات المكبرة على جميع الأسواق ، والتي تهدف للحفاظ على صحة

المواطنين وطمأنتهم .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *