الإثنين , ديسمبر 10 2018
الرئيسية / تاريخ العرب / نبيل فزيع يكتب: لبنان بلد الفنون والآداب
نبيل فزيع المحامى بالنقض والباحث القانونى

نبيل فزيع يكتب: لبنان بلد الفنون والآداب

لبنان الارض الطيبة الساحرة ، يبلغ عدد سكانها حوالى اربعة ملايين نسمة ، وتقع فى منطقة الشرق الاوسط يحدها من الشمال والشرق دولة سوريا ومن الغرب البحر المتوسط ، وتتنوع الثقافات فى تلك البلاد ، وتهتم لبنان بالتراث الفكرى والانسانى بشكل ملموس ، ولديها العديد من دور النشر الرائدة فى الوطن العربى ، ويعتمد الاقتصاد اللبنانى على الخدمات السياحية والمصرفية ، وتمثل ٦٥٪ من مجموع الناتج المحلى ، ويعود تاريخ لبنان الى ما قبل الحضارة البشرية ، اذ تدل الاثار على وجود الانسان فى لبنان قبل ٥٠٠٠ عام قبل الميلاد . وجمهورية لبنان دولة ديمقراطية برلمانية ، ويمثل البرلمان السلطة التشريعية ويتألف من ١٢٨ نائبا يتم انتخابهم بالاقتراع السرى ويقسم عدد النواب مناصفة بين المسلمين والمسيحيين فهناك تآلف وتمازج بينهما ، ويتم انتخاب اعضاء المجلس كل اربع سنوات .
ويتولى المهام التنفيذية رئيس الجمهورية وينتخب لمدة ست سنوات ويقوم بتعيين رئيس مجلس الوزراء بعد الاستشارات الملزمة من مجلس النواب ، ويتولى رئيس مجلس الوزراء تعيين الوزراء مع مراعاة تمثيل جميع الطوائف اللبنانية لينال ثقة البرلمان .
ولقد اشتهر اللبنانيون فى جميع ضروب الفنون والاداب ، وكانت لهم شهرة عالمية وليست مجرد شهرة محلية ، مما ادى الى اثراء الحياة الثقافية وبخاصة فى القرن العشرين ، ففى الرسم اشتهر مصطفى فروخ وبول غيراغوسيان ووجيه نحله ، وفى الاداب اشتهر جبران خليل جبران وامين معلوف وجورج شحادة، وفى الشعر تميز الاخطل الصغير وهنرى زغيب وفى المسرح كان اللبنانيون من رواده فى مصر مثل روز اليوسف ، وفى الغناء كانت النجمة العالمية فيروز ووديع الصافى وصباح ، ومن النجوم الحاليين ماجدة الرومى وملحم بركات وجوليا بطرس وعاصى الحلانى ، ووائل كفورى وراغب علامة واليسا وكارول سماحة ونوال الزغبى ونانسي عجرم وغيرهم .
فلبنان دولة غنية بفنها وتراثها الانسانى ، فضلا عن انها دولة ساحلية ساحرة ، مما جعلها مقصدا للسياحة العربية والعالمية ، وموطنا للابداع والفنون .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *