الرئيسية / كتاب وشعراء / لأنّها لم تجد من يعرِّيها،……شعر منذر حسن

لأنّها لم تجد من يعرِّيها،……شعر منذر حسن

لأنّها لم تجد من يعرِّيها،
فرّت من البحرِ،
بيدٍ غريبة.
.
هيَ اليومَ تعتلي صخرةً،
كأقحوانةٍ تفتّحت للتوّ،
وتشتهي العابرين.
.
الكلاسيكيّون الجُدُد،
بألبستهم المستوردة،
يهزجونَ كالعادة..
عن الحبِّ والحرب.
.
ثمّةَ صيَّادٌ..معاصرٌ،
يحتفِلُ بعلبَةِ سردين،
ويشرح لمريديه..
عن أرملتِه.
.
ومن دخلَ إلى مهجعهِ، فهوَ آمنٌ،
..من الصَّيد.
.
حتى الطّحالب ستنقلبُ على ظهرها من التصفيق.
وتعودُ إلى البحر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *