الرئيسية / ثقافة وفنون / غير مصنف / وقـالَ الصّمـت … شعر : مصطفى الحاج حسين .

وقـالَ الصّمـت … شعر : مصطفى الحاج حسين .

ويقولُ لي صمتي

تعبتُ من صراخِ النّـارِ

فُكَّ أزرارَ الوجَعِ

وأفصحْ عمَّا في صدرِ النّدى

مِنِ اْختِنـاقـاتٍ

وعجّلْ في كتاباتِ اعترافاتي

أنا نطقُ ماترمَّد منَ الرّؤى

قصيدُ ما تخثّرَ من سحابٍ

في كهوفِ مقلتَـيكَ

كنتَ تحملُ الإعصارَ في دَمِكَ

وتدورُ على السّدى

تعرضُ على الرّملِ شراءَ دفاترِهِ

لتكتبَ على خيوطِ الموجِ

ما يعتريكَ من دروبٍ

وكانتْ قصائدُكَ تهاجمُ مخابئي

أتخفَّى عن قولِ الاشتهاءِ

كي لا يمكرَ بيَ الضّوءُ

وكانتْ أشعارُكَ تجرحُ قامتي

في الرّيحِ تبحثُ عن نسمةٍ

وتحتمي في الصّيفِ بظلِّ الشّمسِ

وتظنُّ الغبارَ مطراً

يبلّلُ يباسَ قهرِكَ

أنا لا أفقهُ لغةَ الضّجيجِ

ولا أبوحُ بسرٍّ للسّرابِ

تعتّقَ خمرُ النّهاياتِ

في نجيعِ الصّدى

وتعرّى الوقتُ من حلكتِهِ

صارَ الانكسارُ سلالمَ عَراءٍ

وانداحَ غسقُ الارتماءِ

على مقعدِ الأنداءِ

الحوارُ زغبُ المتاهاتِ

الأرضُ حائطُ المَـدى

البحـرُ حفنةُ هواجسٍ

وهسيسُ الرّكامِ في لغتِكَ

لا ( تخاطبُ ) الشّطآنَ

بصفاقةٍ

كُنْ غمامةً في التّحدّثِ

قبّرةً على شجرِ الحُلُمِ

همسةً في أعطافِ المنى

ورفيفَ فراشةٍ

في حقولِ المستحيل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *