الرئيسية / كتاب وشعراء / محارُ البحر (23)……شعر بسام سعيد

محارُ البحر (23)……شعر بسام سعيد

فرحُ القُبّرات

تقولُ الحكايةُ :
في البَدِءِ كانَ الّليلُ 
العتمةُ
الدُّجى
الدّيجور
الظّلمةُ
الصّمتُ
الحزنُ
الألمُ
الهلاكُ
الخرابُ والموت
***

صارَ الّليلُ فجراً نديّاً بعَبَقِ الحياةِ
عشقاً تُزيّنُهُ خيوطُ الشّمسِ الذّهبيّةِ
نهاراً يوقظُ العيونَ من غفوتِها
والورودَ والفراشاتُ
وسنابلَ القمحِ الخضراء
والزّيزفونَ والجوريَّ والياسمين
وزنابقَ الفجرِ والرّياحين
وأسرابَ اليمام
***
صارَ ضُحىً يُفرحُ القُبّراتِ
وعصافير الشّوقِ
وحساسين الحنين
ظهراً يعمرهُ النّداءُ الكونيُّ
باسمِ الحبيبِ
نُصلّي فيه نركعُ
نسجدُ لِسَيِّدِنا ومولانا العزيزِ
***

عصراً يستظلُّ العاشقونَ بهِ
تحفّهُ نُسيماتُ الوجدِ الوادعة
تغفو الرّوحُ في أفيائِهِ
والورودُ المستحيّةُ من عين الرّقيبِ
***

غروباً تسلقي الشّمسُ فيهِ
على راحةِ الأفُقِ المبين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *