الرئيسية / رؤى ومقالات / علي أمين يكتب …..الطلاق مشكلة تهدد المجتمع المصرى

علي أمين يكتب …..الطلاق مشكلة تهدد المجتمع المصرى

شهدت السنوات الأخيرة تحولات اجتماعية خطيرة تهدد كيان المجتمع المصرى وقيم الأسرة المصرية التى أصبحت أكثر عرضة للتفكك والانهيار وسط انتشار غير مسبوق لحالات الطلاق كما ان ظاهرة الطلاق السريع لبد من البحث عن سبل سريعة لمواجهتها وإلا فالبديل هو تفكك وانهيار عشرات الآلاف من الأسر والتي تنتهي أغلبها بالطلاق أو الخلع في محاكم الأسرة
ولقد شدنى احدى إحصائية صدرت عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والاحصاء يتبين ان نساء محافظات مدن القناة هن الأكثر عددا بين المطلقات تليهن نساء القاهرة
وان مرحله المتزوجين المصريين ينفصلون في السنة الأولى يليها 12.5 % ينفصلون في السنة الثانية وان 40% من حالات الطلاق تعود الى المتزوجين ممن هم في سن الثلاثين و أن أسباب هذه الظاهرة تعود الى صعوبة التفاهم بين الزوجين وكثرة تدخل الأهل والأقارب في شؤونهما الزوجية مع استمرار بعض الخلافات السابقة على الزواج كالخلاف على قيمة المهر والمؤخر و الشبكة وتأثيث الشقة والهدايا والاستعدادات للزفاف اضافة الى تأخر الحمل احيانا وان الزواج المبكر هو من أهم العوامل التي تؤدي الى عدم الاستقرار الأسري إذ تبلغ نسبة المتزوجين ممن هم تحت سن الـ 25 في مصر نحو 41% تقريبا

وفي دراسة للمركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية وأكد أن 42 % من حالات الطلاق ترجع الى العوامل المادية والاقتصادية وعدم قدرة الزوج على الوفاء باحتياجات أسرته وأولاده وأن 25 % من حالات الطلاق تحدث بسبب تدخل الأهل والأقارب و12% ترجع للسلوك الشخصي لأي من الزوجين ومن بينها سوء الخلق والتعدي بالسب والقول والفعل والضرب وإدمان الزوج للمخدرات والاختلاط بأصدقاء السوء وإننى أتوقع زيادة نسب الطلاق في مصر لأن هذه المشكلة لها شقان، الأول الزواج فإتمام الزواج الآن ينطوى على مغالاة في المهور الى أن الأسرة والفتاة لم تعد تنظر الى شخصية الزوج وظروفه الاجتماعية بل تنظر الى إمكانياته فقط فنجد مثلا فتاة تحمل شهادة جامعية متزوجة من نجار أو مهني أو تاجر فالمعيار عندها هو المال وليس المهم أن يكون الزوج مناسبا لها فكريا أو ثقافيا أم العكس
وفي رأي أن أسباب زيادة الطلاق هو القانون 1 لسنة 2000 هذا القانون الكارثى الذي جاء بالخلع وقد زادت نسب الطلاق بشدة في الوقت الحالي لأن اختيار الزوجة أو الزوج يتم على أساس مادي إما طمعاً في مال العريس أو مال العروس أو راتبها لكونها تملك شقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *