الرئيسية / رؤى ومقالات / هاني عزت بسيوني يكتب ……. The Angel

هاني عزت بسيوني يكتب ……. The Angel

.. دعاية ضخمة تمخضت عن دراما مضحكة لممثلين فشلة لا يصلحون حتى كومبارس لايتحدثون بوضوح حتى ان بعض العبارات التي تُنطق باللغة العربية لبعض المشاهد تكون غير مفهومة أساساً ، ناهيك عن الاحداث الملفقة الغير حقيقية والاستخفاف بعقول المشاهدين !.. تخيلوا ان اجتماعاً للرئيس عبد الناصر تم تصويره بمشهد ان الرئيس ناصر كان يشرب الخمر مع مجتمعيه ؟؟.!!.. وان مروان لم يفارق ناصر ولا السادات في كل اجتماعاتهم بهدف واحد هو أن يتجسس لصالح إسرائيل فقط للحصول على المال تحت ستار انه يريد السلام لإسرائيل ومصر معاً ..!.. فقام من اجل ذلك بإبلاغ اسرائيل بموعد الهجوم المصري وتفاصيل خطط الجيش المصري بمساعدة الفريق سعد الدين الشاذلي !!.. كيف يمكن تصديق ان اشرف مروان بالأساس كان على اطلاع على معلومات بهذا الخصوص او الإطار ، كيف ذلك والرئيس السادات كتب بخط يده الامر القيادي ببدء الهجوم .. !؟ ..والجميع يعلم تمام العلم ان من أبلغ اسرائيل بإحتمال هجوم الجيش المصري كان ملك الاْردن السابق حسين حيث استقل طائرته المروحية لتل ابيب واجتمع مع جولدا مائير وأبلغها ان مصر وسورية ينويان الهجوم ، انا سمعته وشاهدته بنفسي يعترف بذلك في سلسلة برنامج بعنوان ” الصراع العربي الاسرائيلي خمسون عام ” إنتاج الـ MBC ، كما وان الجميع يعلم ذلك وأسبابه …ليس ذلك فقط ، بل اظهر الفيلم ان اشرف مروان لديه من الغباء مايجعله دُميّة مضحكة وأسرته في أيدي الموساد الإسرائيلي حتى سيارة اشرف مروان كتبوا رقم ، لوحتها ” 176197 الزمالك القاهرة ” ..!!!..
ثم هجوم موسادي داخل القاهرة على السيدة / منى عبد الناصر ونجلها جمال أشرف مروان في مدخل منزلها بواسطة عملاء الموساد مهددين ومتسائلين عن الخزنة في المنزل ..
ثم كيف ان اشرف مروان قد أنقذ طائرة ركاب مدنية إسرائيلية من تدمير أيادي القذافي انتقاماً من إسقاط اسرائيل طائرة ركاب مدنية ليبية فوق سيناء في بداية السبعينيات من القرن الماضي والتي كانت على متنها المذيعة التليفزيونية الراحلة سلوى حجازي كما نتذكر … بل والادهى من ذلك قيامه بالوشاية بمنفذي العملية التي افشلها بنفسه ، للبوليس الايطالي !!!…
احداث الفيلم تزوير للتاريخ .. مسخرة مابعدها مسخرة وتهريج واستخفاف بالعقول وإخراج فاشل لأحداث كاذبة جملة وتفصيلاً يحاولون من خلالها إثبات ان هناك مسئولاً مصرياً كان يتجسس ويبيع وطنه لصالح اسرائيل … فقط .. من اجل المال !؟…
الفيلم بصفة عامة هابط جداً بكل عناصره الدرامية ، ويدور في فلك واحد هو ان الموساد لايثق في المعلومات التي قدمها لهم – بحسب زعمهم – اشرف مروان ، ويدور في فراغ حوارات مبالغ في أحداثها بهذا الإطار تصل مداها الى الإدعاء ان اشرف مروان هو من حدد للرئيس السادات توقيت موعد الهجوم وطريقته في يوم كيبور !!!
وتنتهي احداث الفيلم بمشاهد تحاول إظهار ان مصر لم تنتصر على اسرائيل في أكتوبر 73 وان نتيجة الحرب هي هزيمة الطرفين !!!..
حتى النصوص الوارده في احداث الفيلم من خطاب الرئيس السادات في الكنيست تم تحريفها ووضع عبارات اخرى متناقضة ومشوّهة للحقائق .. بل وتم وضع مشهد لبكاء أشرف مروان على ضحايا اسرائيل من حروبها مع العرب !.. كما هي الدعاية الإسرائيلية التي دوماً ماتقلب الاكاذيب لحقائق لايصدقها سوى البلهاء …
هذه هي خلاصة الفيلم الإسرائيلي The Angel او الملاك الملفق في احداثه عن اشرف مروان حيث انتهيت من مشاهدته منذ قليل على شبكة الـ Netflix …
الفيلم إجمالاً لا يستحق اي تعليق من الجانب المصري الرسمي كما يطالب البعض ، لأنه يؤكد وبكل وضوح انها قصة ملفَّقة بسذاجة ليس لها اية علاقة بالواقع وإنما إختلاق لاهداف من خيال ُصانعها ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *