الرئيسية / أخبار التعليم / نبيل حزين يكتب …”صحة المعلم أساس في قدرات  الطالب الذهنية”

نبيل حزين يكتب …”صحة المعلم أساس في قدرات  الطالب الذهنية”

ثمة علاقة ترتبط بين اللياقة الصحية للمعلم والنمو الذهني للطالب، فكلما كان المعلم يتمتع بلياقة صحية جيدة وقلب سليم انعكس ذلك على أدائه المهني والفني فيستطيع التحرك بسهولة ويسر داخل فصله بين طلابه بخفة ورشاقة متخذا من لياقته الصحية عاملا لرشاقته وقدراته الذهنية في عرض محتوى الدرس بصورة مفصلة وتحليلية ناضجة موظفا فيها الاستراتيجيات الحديثة للتعلم والوسائل التقنية المبتكرة التي تسهم في مردود إيجابي عال لدى طلابه الذي ينعكس عليهم هذا الأداء بالتفوق الدراسي والنمو العقلي واكتساب خبرات وتجارب جديدة وهذا الأمر يكون صالحا عندما يتمتع المعلم بلياقة صحية متميزة.
فالتمتع باللياقة الصحية يوجب على المعلم ممارسة أنشطة رياضية مختلفة ومتنوعة خلال الأسبوع فهذا النشاط الرياضي البدني يحمي المعلم من أمراض العصر التي اكتسبها المجتمع نتيجة للتطورات العلمية الرهيبة التي وفرت الحاجات للجميع دون بذل أي نشاط بدني فالنشاط البدني الذي كان يبذل سابقا من الجميع وخصوصا من المعلمين تقلص الآن نتيجة وجود مواصلات حديثة ووسائل اتصالات متنوعة حدت من حركة المعلم بل حدت من حركة جميع أفراد المجتمع الذين كانوا يمشون سيرا على الأقدام لقضاء مصالحهم عن طريق التنقل المباشر وغير المباشر فتقلص هذا الدور لذا ندعو الجميع وخصوصا المعلمين بمراجعة أسلوب حياتهم وتخصيص وقتا لممارسة أي نشاط بدني يسهم في رفع لياقتهم الصحية
وإذا كانت التربية قد زادت في حصص النشاط الرياضي من أجل الاهتمام بالنشاط الصحي والبدني للطلاب فنتمنى تخصيص وقتا على مدار الأسبوع للمعلمين لممارسة بعض الأنشطة الرياضية أو تتبنى المدرسة مشروعا صحيا رياضيا للمعلمين من ضمن المشروعات المدرسية المطبقة وهذا يكون خاص بكل مدرسة ويطبق على مدار العام الدراسي وبذلك نستطيع أن نضمن لياقة صحية للمعلمين ونشاط أدائي ومهني صحي داخل الحصة الدراسية يتسم بالنشاط والحركة والحيوية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *