الإثنين , ديسمبر 10 2018
الرئيسية / كتاب وشعراء / لا تحزِم غاباتك قبل الحَريق……شعر فدوي الزياتي

لا تحزِم غاباتك قبل الحَريق……شعر فدوي الزياتي

بالرف اللاّمع لمكتبتك
تضعني في الواجهة
تماماً حيث تضع دواوين خوان مانويل روكا
بعناية تمسح على وجهي
كما يمسحُ مزارع على البِكر من عناقيد بستانه
تبتسم بشفاهٍ حادة تأكل هشاشتي
فأنكمش في جلدي مثل كتاب جيّد
أشرب رسائل الغرقى
بينما تجلس أنت في بطن الحوت
مقفلا غرفتك الصغيرة،
رفقة الكتب باردة يا حبيبي
لا يسعني أن أخبرك !
لا يسعني أن أخبرك عن الخواء الذي يدور بين الرفوف
عمّا تفعله سِكّينة الصّمت في ظهر الصّمت
لا تسألني عمّا تفعله الكلمات السوداء
بالكلمات السوداء في الليل
عما تفعله الوحدة وهي تجرّك عاريا على زجاج العناوين
عن الكوابيس حين يتفاعل عواؤها كالوباء
عن قساوسة النّدم وهم يطهرون جسدك من دمِ الشِّعر
عن مياههم المقدّسة وما تفعله بشياطينك اللعينة
عن الشكّ الذي يرمي أحجاره في عيني المنطق المجوّفتين
عن العثرات التي تسبقُ هاويات التأويل
عن الحبّ الذي يعبرنا مثل النهر مرة واحدة
ويترك على جسدنا جرحه الواسع
إنني أقاتل هنا
في أعلى الرفّ تماماً
بلا بندقية بلا ذراعين
أقصى ما أستطيع فعله
أن أطلب من الآلهة
ليلاً لامحدوداً ينفلت من يد الوقت
ليلاً لا يمنح للموت فرصة الأخطاء المُحتملة
ليلاً يبدّد النوم فيه صوت اشتعال النهايات السريعة
ليلاً يخفي بشاعة الاحتراق إلا قليلاً
ليلاً يقفز فيه صوتي هارباً كأرنب مذعور
يا حبيبي مهلا..
لا تحزِم غاباتك قبل الحَريق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *