تطرق وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، امس (الأحد) صباحا، إلى الاتهامات التي توجهها إيران إلى إسرائيل بشأن العملية الإرهابية التي وقعت أمس (السبت) أثناء استعراض عسكري للحرس الثوري. في مقابلة مع محطة الإذاعة الإسرائيلية، دحض ليبرمان الادعاءات الإيرانية قائلا: “نحن لسنا مسؤولين عن العملية، وإيران تتهم إسرائيل بانخفاض سعر العملة الإيرانية ومشاكلها الاقتصادية. إيران تقدم تفسيرات دائما توضح فيها أن إسرائيل هي المسؤولة”.

وأضاف: “يفهم كل حكيم أن إيران تتعرض لمشاكل. لقد شاهدنا إقالة واستقالة مسؤولين في النظام الإيراني. نشهد كيف تتعرض إيران لنزاعات عنيفة، فهي تنشط في اليمن ضد السعوديين وضد الإمارات، وتتدخل في العراق. هذه هي إيران وهذا ليس مفاجئ”.

العملية ضد الحرس الثوري الإيراني (AFP)

حدثت العملية العنيفة أمس في إقليم أهواز أثناء استعراض لذكرى مرور 20 عاما على الحرب الإيرانية العراقية. جرى الاحتفال في مكان مغلق ومحم. ففي حين كان يسير مقاتلو الحرس الثوري أمام الجمهور، ظهر من وراء منصة الشرف أربعة إرهابيون مسلحون، وهم يرتدون زي الحرس الثوري. وأطلقوا النيران على الحضور في منصة الشرف وعلى الجمهور. أسفرت العملية عن مقتل 29 إيرانيا وعشرات الجرحى. كان هناك مسؤولون إيرانيون، نساء، وأطفال من بين الضحايا.

اتهم الرئيس الإيراني، روحاني، بشكل غير مباشر إسرائيل، السعودية، والولايات المتحدة: “لن تتنازل إيران عن استخدام الصواريخ ووسائل الحماية، وهذا ما يغضب الأمريكيين وأعدائنا”. وفق أقواله، سيكون رد الفعل حاسما ولاذعا، وليس من المهم من هم الإرهابيون ومن أرسلهم. “سنبحث عن المسؤولين ونقضي عليهم”،  .