توجهت نادية كوهين، أرملة الجاسوس الإسرائيلي، أيلي كوهين، الذي نشط في سوريا تحت اسم منتحل هو “كامل أمين ثابت”، وأعدم عام 1965 بعد الكشف عنه- توجهت إلى الرئيس السوري بشار الأسد راجية أن يعيد عظام زوجها إلى إسرائيل.

وقالت أرملة كوهين في مؤتمر دولي عقد في إسرائيل عن علاج الجرحى السوريين في إسرائيل لبشار الأسد: “اتوجه إليك بخالص المحبة، أرجو أن يعم السلام في بيتك وفي بلدك، أطلب منك الرحمة، أطلق سراح إيلي، أعد رفاته. عمري 83 عاما، عساك تنظر إلينا بصورة مختلفة، اغفر”.

وتابعت: “حين توفيت حماتي، تأسفت لأنها لم تر قبر ابنها. ساعدنا وأعطينا القبر. سنشعر بالراحة أنا وأولادي وحتى هو سيشعر أنه قبر في أرضه.. أرجو أن تستجيب المرة إلى ندائي ويكون ردك العطاء. أمد يدي للسلام، من أجل شعبك وشعبنا.. يمكننا العيش بصورة مغايرة”.

وضم الدكتور مسعد برهوم، رئيس المركز الطبي الجليل في مدينة نهريا، صوته إلى نداء أرملة كوهين، مطالبا الرئيس السوري باللغة العربية أن يقوم ببادرة إنسانية ويعيد عظام كوهين في خطوة أولى لبناء الثقة بين الطرفين.

أرملة إيلي كوهين في حفل تكريم لزوجها Dana Shraga/Ministry of Defense)